.

أوف إلمان يانسن أحد السياسيين البارزين في تاريخ الدنمارك الذي كانت له مواقف متميزة اتجاه القضية الفلسطينية بالخصوص


رحيل أحد السياسيين البارزين😢 رجل عظيم ، رجل الدولة ورجل الشرف أوف إلمان يانسن الليلة الماضية. على الرغم من أنه كان “متوقعًا” خاصة في الأيام الأخيرة ، إلا أنه كان بمثابة صدمة لمعظم الناس – ليس أقلهم الجالية الفلسطينة الذين عرفوه ولطالما كانوا يحترمونه كثيرًا كشخص وسياسي. إنه السياسي فوقهم جميعًا بالنسبة لنا ، والذي جاء إلى الدنمارك في أواخر الثمانينيات وأصبح مهتمًا بالسياسة منذ اليوم الأول. لقد كان دائما مثالا على “اللياقة البرجوازية”. كان سياسيا وفيا لمبادئه الإنسانية .كان متميزا بمواقفه . خصوصا ما يتعلق بالقضايا الوطنية والدولية الهامة. كقضية فلسطين. خاصة في الأوقات التي كتب فيها مع وزيري الخارجية الأسطوريين السابقين ، المحترم الراحل نيلز هيلفيج بيترسن وأعظمهم جميعًا موجينز ليكيتوفت ، عن فلسطين على وجه الخصوص. خلال اجتماع واسع النطاق مع الرجال الثلاثة الكبار تحت رعاية DIIS حول الشرق الأوسط وفلسطين على وجه الخصوص – حتى ذلك الحين – اقتربوا مني مباشرة يقول أحد السياسيين الفلسطينيين البارزين في الدنمارك . لم أشك لثانية واحدة حول ما يعتقده حول قوة الاحتلال ودولة الفصل العنصري. سأحتفظ بذلك – في الوقت الحالي – لنفسي ، احتراما له وللشخص الذي كان عليه. لكن ما أثلج صدري هو معرفة أنه كان أمينًا وشجاعًا – حتى في تلك المرحلة – وكان ذلك بعيدًا عن أيديولوجيته السياسية. كان مجرد مثال واحد من بين عدة أمثلة أنجبها الدنمارك،هو أوف إلمان يانسن على مر السنين. إن الدنمارك لدينا بحاجة إلى سياسيين من عيار أوف إلمان يانسن مواقف وأمانة وشجاعة ، وعلى وجه الخصوص ، الحشمة. لقد افتقدناه كسياسي لسنوات عديدة. الآن هو مفقود بالفعل كرجل عظيم وحكيم. أحر التعازي لجاكوب وكارين والعائلة برحيله .هذا ماكتبه أحد المدافعين عن القضية الفلسطينية .شهادة في حق الراحل وفي حق سياسيين آخرين طبعوا تاريخ الدنمارك بمواقفهم الشجاعة اتجاه فلسطين وشعبها .ويأتي في مقدمهم الراحل الذي غادر الدنيا وأطال الله عمر وزير الخارجية السابق عن الحزب الإشتراكي الحاكم مونغ ليكتوف .الذي شغل عدة مناصب كرءاسته للبرلمان الدنماركي وقضى مدة كذلك كرئيس للجمعية العامة للأمم المتحدة .

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube