يبدو أن جبهة البوليساريو تحفر قبرها بيدها بتطاولها على المملكة العربية السعودية ودعوتها لمهاجمة النظام السعودي بتنسيق كامل مع الجزائر وحزب الله .قيادة الجبهة الهرمة ،لم تعد تتابع التطورات في المنطقة وأصبحت مهتمة أكثر بتتبع مواقف دول مجلس التعاون الخليجي ودعمه للمغرب ،وتمسك المجلس بأمن واستقرار المغرب .البوليساريو ،التي هددت السعودية بعمليات إرهابية وبتوجيه ودعم من نظام الكابرنات الذي وصفه السفير الفرنسي السابق في الجزائر بأنه يقود الجزائر للهاوية.لا تعلم كذلك طبيعة الزيارة التي يقوم بها وفذ مشترك من النواب الأمريكيين جمهوريين وديمقراطيين قد يختلفون في تدبير السياسة الداخلية الأمريكية،لكنهم متفقون فيما يخص السياسة الأمريكية الخارجية وبالخصوص مايتعلق بالمغرب.أصدقاء المغرب الأمريكيون من مجلس النواب الأمريكي .عقدوا لقاءات مع رئيس الحكومة ومسؤولين آخرين .وحضروا حفلة عشاء أقيمت على شرفهم من طرف جلالة الملك.محور القضايا التي بحثوها مع المسؤولين المغاربة ،كانت تتعلق بالخصوص بالتغلل الإيراني في المنطقة،والتهديدات التي أصبح يشكلها التغلل الإيراني في منطقة الصحراء ودعمه للبوليساريو والتي أصبحت في منظور الأمريكان منظمة إرهابية تهدد المغرب الذي تعتبره الولايات المتحدة حليفا استراتيجيا ،يجب حمايته.هذه الزيارة من دون شك تعتبر حاسمة في إدراج البوليساريو ضمن قائمة المنظمات الإرهابية.إن تصريحات قيادة البوليساريو الأخيرة اتجاه المملكة العربية السعودية يعتبرها العديد من المحللين ،صك اتهام للبوليساريو كمنظمة إرهابية ولا أعتقد أن دول الخليج العربي التي اعتبرت أمن المغرب من أمنها ستتخلى عن المملكة العربية السعودية بعد تصريحات قيادة البوليساريو الأخيرة،ليس فقط دول الخليج العربي وإنما كذلك مصر التي تعتبر دولة لها دور حاسم في الجامعة العربية.وكان ردها فوري وغير متأخر من تهديدات البوليساريو للمملكة.إن تهديدات البوليساريو للمملكة ستزيد من غضب الدول العربية الأخرى على النظام في الجزائر المدعم والمحتضن للبوليساريو ،وسيدفع بالوفد الأمريكي الزائر للمغرب أن يحمل تقريرا أسود عن جبهة البوليساريو في الكونكريس الامريكي يدفع بوضع جبهة البوليساريو تحت قائمة المنظمات الإرهابية.مما يعتبر ضربة موجعة لها ولمن يدعمها في المنطقة وبالخصوص الجزائر والنظام العسكري .والتهديدات الأخيرة التي وجهتها قيادة البوليساريو بتنسيق كامل مع إيران وحزب الله للمملكة العربية السعودية لن يمر دون حساب وعقاب ،فدول الخليج العربي من دون شك ستخرج ببيان في الموضوع للتنديد بتهديدات البوليساريو ومحتضنها النظام العسكري في الجزائر .إذا بسبب تهديدات البوليساريو للمملكة العربية السعودية ،وتنسيقها مع إيران وحزب الله الراعيان لها فإن الجبهة قد أعطت كل الأدلة للنفوذ الأمريكي الذي زار المغرب وعقد عدة جلسات مع أعضاء الحكومة لإدراج البوليساريو على قائمة المنظمات الإرهابية.

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube