الشعب الأبي يفرح ويعبر عن ذلك بالخروج للشارع في المدن والبوادي والقرى .لكنه ينتفض ،ومن دون أن يبالي بأي كان فيخرج ليعبر كذلك عن قمة الغضب،وكلاهما نابعان من القلب والعقل. لا تجعلوا الشعب المغربي يفقد الأمل فصبره قد نفذ،وأن الحكومة الحالية برءاسة آخنوش تجر البلاد إلى الهاوية.وأن الكرش الشبعانة لم تعد تحس بجياع الشعب الذين توسعت رقعتهم .هل نسميها انتفاضة شعبية بعد تمادي الحكومة في غيها .هي رسالة وإنذار ،بأن الشعب لم يعد يقوى على الإهانة الشعب أصبح أكثره غلبة باللهجة المصرية،لا أريد استعمال مصطلح أقدح من هذه الكلمة .الحكومة يجب أن تستوعب الرسالة قبل فوات الأوان.لانريد عودة أحداث عاشها المغرب في الثمانينات ،الكل يعلم أن إيجاد الحلول في عز الأزمة العالمية صعب،لكن الشعب لن يسمح لمن يستغلون الأزمة في الإستقواء عليه وإذلاله ،ومص دمائه تدبير أخنوش رئيس الحكومة المفلس هو الذي سيدفع الأمواج البشرية للخروج للتظاهر في الشارع،كل مرة ، لأنه المتحكم في المحروقات.يرفع ثمنها متى شاء ،ويزداد غنى كما يحب ويشاء.الشعب لم يعد يقوى على التحمل والصبر .انتفاضة الشارع ستكون لا محالة رسالة حضارية،والخروج للشارع للتعبير عن انتصارات الفريق الوطني هي كذلك رسالة حضارية،وعلى الحكومة أن تستوعب الرسالتين معا.لا تجعلوا الغلبة يثورون في وجهكم .آن الأوان لكي تشمروا عن سواعدكم ،وتقدموا تضحيات ،وتتقاسموا الثروة التي راكمتموها لسنين.الحلول ممكنة ،وبين أيديكم فإما وإما والتوضيح من الأحسن أن يبقى مبهم .فلا يمكن أن تزداد رقعة الفقراء اتساعا .الشعب لم يعد يراكم بينه في الأسواق الشعبية كما يخرج رؤساء الحكومات في الغرب آخر الأسبوع.تواضعوا مثلهم وقلدوهم في كل شيئ فمن تواضع لله رفعه.إجعلوا الشعب يحس أنكم منهم ،وأنكم قادرون على قيادة هذا الشعب الذي سيخرج كل مرة ليعبر عن رفضه عن استمرار الغلاء ، والبطالة والفساد بشتى أنواعه .أعيدوا له الأمل بأنكم بالفعل قادرون على تحقيق الإنفراج واقتسام الثروة،والإحساس بالجائعين المتذمرين الغير القادرين على الإستمرارفي الإنحدار،والسكوت،فالبطون إذا جاعت ستحرق الأخضر باليابس .نتوقف هنا في انتظار،عودة الإبتسامة باتخاذ إجراءات فورية لمعالجة الأوضاع المزرية بدون حدود.فالمشاكل قد ازدادت ورقعة الفقر قد توسعت،والآمال التي كانت معقودة على هذه الحكومة قد تبخرت ،وإذا أردتم أن تطفئوا غضب الشارع المنتفض فراجعوا سياساتكم وأوقفوا جشع المتحكمين في المحروقات،أوقفوا الفساد الذي استشرى بين العباد وبين العديد من داخل هذه الحكومة ،افتحوا ملفات المفسدين الذين هربوا الأموال إلى الخارج،بادروا في محاكمة كل المتورطين في قضايا الفساد ،اجعلوا الشعب يطمئن بأن البلاد بخير ،وأن كل من سولت له نفسه العبث بمصير هذه الأمة فسينال جزاءه.اتركونا نفرح ،ونستمتع بنشوة الإنتصارات التي حققها شباب رفعوا التحدي أمام دول لها تاريخ في كرة القدم .فالفرح مع الجوع لا يستويان ونحن منتظرون.

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube