لم يكن مفاجئا من الذين رفعوا شعار لم الشمل العربي أن يلتزموا بهذا الشعار عندما يتعلق الأمر بالمغرب فكان أول الغيث ،تهميش وعدم استقبال وزير الخارجية المغربي في المطار من طرف لعمامرة كما استقبل باقي الوزراء المشاركين في هذه القمة.لم يقتصر التهميش في المطار ،بل تمادت الجزائر في عدم الإلتزام بالبروتوكول المعمول به في كل المؤتمرات العربية باستقبال الضيوف في قاعة الجلسات الأولى ومرة أخرى يتقاعس لعمامرة عن الإلتزام بالبروتوكول المعمول به ويبعث وزير الخارجية الموريتاني لاستقباله،وهذه قمة التناقض التي رفعها لعمامرة في كل كلماته وخرجاته الإعلامية. بعد كلمة وزير الخارجية وكلمة لعمامرة .طلب وزير الخارجية المغربي الكلمة في إطار النقاش ليقترح إضافة مقترح إدانة إيران لتدخلها في الشؤون المغربية وتسليحها البوليساريو وتزويدهم بالطائرات بدون طيار وتدبيربهم على استعمالها لاستهداف المغرب ،وهذا مايتعارض مع ما ذكره لعمامرة في الكلمة الإفتتاحية

إذا ماقاله لعمامرة في الكلمة الإفتحاحية وماردده أكثر من مرة حول القمة التي يريدها أن تحقق لم الشمل العربي .فكانت عكس ذلك قمة تشتيت شمل العرب.إذا في ظل استمرار التآمر على وحدة المغرب وفي إصرار لعمامرة على عدم إدراج النقطة المتعلقة بالتنديد بإيران لأنها تتآمر على وحدة المغرب وتقوم بتسليح المرتزقةالذين يستهدفون المغرب وتزويدهم بالطائرات بدون تيار.أمام رفض لعمامرة للمقترح المغربي .انسحب الوفذ المغربي برءاسة الأسد المغربي من القاعة.

الأسد ناصر بوريطة من داخل قاعة المؤتمر قبل أن يطلب الكلمة ويقترح إدراج نقطة تتعلق بالتنديد بإيران لأنها تسلح البوليساريو وتهدد وحدة بلد عربي

https://youtube.com/watch?v=ackdWLu2BLk&feature=share
RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube