ناصر بوريطة وزير الخارجية والتعاون الإفريقي ومغاربة العالم المغربي وجد في استقباله وزير الخارجية الموريتاني عوض وزير الخارجية لعمامرة والكابرنات يجندون المخابرات لتتبع الوفذ المغربي وعدد كبير من الصحافيين تجمعوا في مدخل المطار لنقل الحدث على القنوات العالمية،وحذر شديد لدى الرأي العام العربي والدولي وكأن حدثا لاقدر الله سيقع .الإحتقان الذي مازال متواصل داخل الجزائر والعلاقات المتوترة بين البلدين والتي بلغت مداها لازالت حديث الشارع العربي والدولي . الأسد بوريطة يخطف الأضواء في الإعلام العربي والدولي .هل ستلتزم الجزائر باحترام الإجراءات والتدابير اللازمة للحفاظ على سلامة الوفوذ المشاركة وبالخصوص الوفذ المغربي الذي يترأسه الأسد المغربي وزير الخارجية ناصر بوريطة الذي دخل دخول الفاتحين على متن طائرة الخطوط الملكية المغربية مخترقا الحصار المفروض ومتحديا النظام الجزائري وسط تعتيم إعلامي كلي وبتوصية من المخابرات الجزائرية والجنرالات الذين يتحكمون في كل شيئ .وصول معالي الوزير الأسد ناصر بوريطة قاهر الكابرنات ودخوله بهو المطار منصب القامة ،بهو المطار وسط حشد كبير من الإعلاميين والصحفيين محملين بالكامرات .الصحافة الدولية حاضرة بقوة لتغطية مؤتمر القمة العربية.ومن خلال التغطية الإعلامية للقنوات الجزائرية فإن من بين الملاحظات التي جلستها من خلال متابعتي لهذه للقنوات التي تغطي المؤتمر غياب كلي لتغطية وصول وزير الخارجية المغربي ،ويتحدثون عن لم الشمل العربي وهم في الحقيقةيستمرون في عدائهم للمغرب ،وعدم الإشارة مطلقا في قنواتهم لوصول الأسد وزير الخارجية ناصر بوريطة .يتحدثون أن القمة ستكون قمة للتكامل .ويتغنون بالمصالحة الفلسطينية وهم يستمرون في عدائهم الدفين للجار المغرب ،ويستمرون في إغلاق الأجواء والحدود .عن أية مصالحة يتحدثون .وعن أي لم الشمل العربي يتحدثون في ضل استمرار التوتر بين المغرب والجزائر .هل سيسمح الكابرنات للصحفيين المغاربة الذين حلوا بالجزائر لتغطية الحدث بكل أمانة ونقل الحقيقة كما هي تحديا للطوق المطبق على الوفذ المغربي وقد عهدنا ذلك في ألعاب البحر الأبيض المتوسط عندما رفضوا دخول الوفذ الصحفي المغربي واتهموهم بأنهم مجرد رجال مخابرات وليسوا صحفيين .لابد من الإشارة كذلك أن الكابرنات والمخابرات الجزائرية أعطت تعليمات صارمة للصحافة والقنوات ومواقع التوصل الإكتروني بتفاذي التغطية الإعلامية لوصول وزير الخارجية المغربي.وأكثر من ذلك أن لعمامرة استقبل كل وزراء الخارجية المشاركين في القمة إلا سيدو الأسد ناصر بوريطة .ويقولون قمة لم الشمل العربي .ويقولون قمة الحكامة ولم الشمل وتقريب وجهات النظر .والذي استقبل وزير الخارجية في قصر المؤتمرات وزير الخارجية الموريتاني عوض أن يستقبل من طرف لحمامرة .قمة الخبت والعداء .ورغم الحصار فإن الأسد بوريطة خطف الأضواء >وتجمع حوله جيش من الصحفيين من مختلف بقاع العالم .

عجيب ماورد في الكلمة التي ألقاها وزير الخارجية الجزائري حيث قال ندعو لعدم التدخل في شؤون الدول العربية الداخلية

واحترام سيادتها ووحدتها الترابية في الوقت هم أنفسهم يتآمرون على وحدة المغرب ويسعون لتقسيمه بدعم مرتزقة البوليساريو بالمال والسلاح منذ أكثر من ست وأربعين سنة.حكام الجزائر قطعوا الغاز على المغرب في الوقت الذي ضخوه بأثمنة منخفضة لفرنسا وإسبانيا وإيطاليا .

إن مافعله الكابرنات اليوم مقصودا بدءا بغياب لعمامرة في استقبال ناصر بوريطة والتعتيم الإعلامي الكامل لوصوله قاعة المؤتمرات وعدم استقباله مرة أخرى من طرف لعمامرة كما استقبل باقي الوزراء .هي رسالة النظام للعاهل المغربي بأنه غير مرغوب فيه لحضور أشغال هذه القمة. إن القادة الذين سيحضرون أشغال القمة يجب أن يطرحوا للنقاش بحدة التوتر الذي تعرفه العلاقات المغربية الجزائرية ولايمكن الحديث عن المصالحة بين الفصائل الفلسطينية في الوقت الذي تبذل الجزائر المستحيل لكي لا يحضر العاهل المغربي أشغال مؤتمر القمة بعد التعتيم والتهميش الذي تعرض له الأسد ناصر بوريطة.إن سوء استقبال الوزير المغربي هي آخر ورقة يستعملها النظام في الجزائر لكي يقاطع العاهل المغربي قمة الجزائر

تبقى الإشارة لنقطة حساسة ومهمة هي أن السلطة في الجزائر بطرت مرة أخرى الأقاليم الجنوبية عن خريطة المغرب تحديا لقرارات الجامعة العربية فهل سيسكت المغرب عن كل الخروقات التي وقعت بدءا بوصول الأسد ناصر بوريطة لمطار الجزائر والذي لم يجد في استقباله لعمامرة كما استقبل كل وزراء الخارجية العرب .

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube