أحداث لا رياضية رغم الخسارة التي تعرض لها الفريق الوطني عن طريق ضربات الجزاء ،تخيلوا معي لو أنهى الفريق الوطني المقابلة فائزا وكان على وشك ذلك ،لأن الفريق الجزائري حصل على التعادل في الدقيقة الأخيرة من شوط المقابلة الثاني .أحداث لا رياضية بعد انتهاء ضربات الجزاء بفوز الجزائر،نزول الجمهور للملعب واعتداء وحشي على اللاعبين المغاربة رغم الخسارة في غياب رجال الأمن ،الذين مارسوا هم كذلك العنف على فتيان المغرب.أحداث تبين حقد النظام الجزائري على كل ماهو مغربي.أحداث وإن كانت في بطولة عربية فإن عقوبات ستنزل على محتضن البطولة من طرف الفيفا والإتحاد العربي لكرة القدم.لا أعتقد أن العقوبات ستتوقف عند كرة القدم .بل ماحدث سيكون له تأثير كبير على مشاركات الفرق المغربية في أي نشاط رياضي في الجزائر، في المستقبل ،الإتحاد الإفريقي من دون شك سيأخذ بعين الإعتبار الحساسيات الموجودة بين الشعبين،.أحداث تقع في نهاية بطولة عربية للفتيان والجزائر تسارع الزمن لتنظيم مؤتمر القمة العربي بالجزائر.أحداث كرة القدم اليوم ستفرض على الجامعة العربية إعادة النظر في كل القرارات المتخذة.وسحب مؤتمر القمة في نوفبر المقبل محتمل على ضوء الأحداث التي وقعت في ملعب وهران الكارثي والذي يظهر الوجه البئيس للتجهيزات الرياضية في الجزائر،بلد النفط والبترول.ماتعرض له الفريق الوطني ،يدعو للأسف لأن المغرب استقبل الفريق الجزائري للكبار ووفر لهم كل الظروف الحسنة لإجراء مقابلات في كرة القدم بمدينة ،مراكش .الفرق الجزائرية التي لعبت مقابلات إقصائية مع فرق مغربية،كانت دائما تجري مقابلاتها في ظروف حسنة.الأحداث التي وقعت في ملعب وهران ستلقي بضلالها على العلاقات بين البلدين والتي تمر في جو مشحون وسيكون لها انعكاس على جهود الجامعة العربية لتنظيم مؤتمر القمة العربي في الجزائر.أحداث وهران تعكس حقد النظام في الجزائر على كل ماهو مغربي ،وتربية الجزائريين على العداء والحقد على كل ماهو مغربي .تخيلو معي لو أنهى المغرب المقابلة فائزا بالكأس فستكون الكارثة.أعتقد آن الأوان لرفع تظلم عقب الأحداث التي وقعت في ملعب وهران بعد نهاية المقابلة. فصورة كرة القدم العربية مهددة،ويجب إنزال أقصى العقوبات على الجزائر ،ولا يمكن قبول ماحدث ،فغياب الروح الرياضية،وشحن الجمهور بالحقد والعداء للمغرب لا يمكن التسامح معه.أحداث لا رياضية رغم أنهم فازوا بالكأس الغير المستحق لأنهم استعملوا خلال المقابلة اللكم والرفس أمام أنظار حكام المقابلة.الجامعة الملكية في شخص رئيسها الذي هو في نفس الوقت نائب الكاف وعضو في الفيفا ،سيرفع تقريرا عن الأحداث اللا رياضية التي وقعت في ملعب وهران بالمكشوف وكذلك ماخفي عن الكاميرات ،وسيرفع تقريرا للاتحاد العربي لكرة القدم والإتحاد الإفريقي ،حول غياب الأمن في الملاعب الجزائرية التي لا ترقى لممارسة كرة القدم .ومن دون شك فإن العنف الذي تعرض له لاعبو الفريق الوطني المغربي رغم خسارتهم سيكون له تأثير على كل الأنشطة الرياضية التي ستجمع البلدين مستقبلا ،ملاحظات يجب أخذها بعين الإعتبار مستقبلا.الرياضة يجب أن تتميز بالروح الرياضية والتنافس الشريف،لا زرع الحقد بين الشعبين

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube