يبدو أن تونس التي قال عنها الراحل الحسن الثاني إبان تعرضها لمؤامرة من طرف العقيد القدافي،إذا تعرضت تونس للهجوم فسوف نحرك جيشنا.وتونس الذي زارها العاهل المغربي محمد السادس إبان الثورة وهروب بنعلي والتي عاشت فوضى وتضرر القطاع السياحي حينها زارها محمد السادس وكان يخرج للتجول في شوارع العاصمة التونسية ليبين للعالم أن هناك استقرار وأمن ،الزيارة التي نقلتها القنوات العالمية ،وكان ذلك دعما للقطاع السياحي ،بشهادة كل المحللين.ثم تونس تلقت دعما ومساندة كبيرة من طرف المغرب وبتعليمات من جلالته ،تم بناء مستشفى ميداني لمحاربة وباء كورونا بكل التجهيزات .وتم تنظيم جسرا جويا لنقل المساعدات في وقت تفشي كورونا وعدم قدرة تونس مقاومة الوباء .المغرب عبر التاريخ كان سباقا لتقديم الدعم للشعب وللحكومة في تونس.اليوم يبين قيس سعيد قمة التآمر عندما يقرر استقبال إبراهيم رخيص الذي سيشارك في قمة إفريقيا اليابان التي ستنعقد غذا وبعد غذ بتونس ،فرغم أن اليابان لا تعترف بجمهورية تندوف فإن تونس المحتضنة للقمة قررت قبول مشاركة البوليساريو التي صنفتها الولايات المتحدة منظمة إرهابية في قمة اليابان إفريقيا بعد ضغط الكابرنات وتبون ولا ندري الصفقة التي تسلمتها تونس.المغرب سيكون له موقف من هذه المشاركة ،ومن تونس واليابان ،وربما سيقاطع هذه القمة مع كامل الأسف خاب ظن الشعب المغربي في النظام القائم في تونس،،وماقام به اليوم يعد ضربة موجعة لوحدة المغرب العربي التي تحلم بها شعوب المغرب العربي.وانخراط الرئيس التونسي قيس سعيد في خدمة أجندة الكابرنات يعتبر طعنة في الظهر للمغرب وضبابية في الموقف التونسي من قضية الصحراء،،وجلالة الملك كان واضحا في خطاب عشرين غشت،فكل الدول،التي لا تريد اتخاذ موقف واضح من مغربية الصحراء فإن المغرب سيوقف كل شراكة معها وأكثر من ذلك سيجمد كل العلاقات وقد يقطعها مع كل الدول التي تستمر في التآمر على المغرب ووحدة أراضيه.وأعتقد أن تونس عبرت عن انحيازها لنظام الكابرنات بعدما قدم لها رشوة في إطار مايسمى بدبلوماسية الشيكات حيث قدمت الجزائر قرضا بقيمة 300 مليون دولار لإنقاذ الإقتصاد التونسي من الإنهيار.هل المغرب سيقطع العلاقات مع تونس كل شيئ محتمل لاسيما وأن هذه العلاقات تعرف تدهورمنذ مدة

هل سيشارك المغرب في قمة اليابان إفريقيا بعد استقبال قيس سعيد لإبراهيم رخيص؟وماقيمة الشيك الذي تقدمه الجزائر مقابل مشاركة إبراهيم رخيص في هذه القمة رغم أن اليابان لاتعترف بالبوليساريو.؟هل سيقطع المغرب علاقته مع تونس؟كل شيئ ممكن .لاسيما وأن المغرب استدعى السفير المغربي بتونس للتشاور .أعتقد أن المغرب بعد استدعاء السفير سيقطع علاقته مع هذا البلد .

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube