أحمد رباص

سبق للصديق عبد العزيز بومسهولي أن كتب تدوينة شذرية هذا نصها: لا نطلب اعتذاركم ، نحن نعتذر بدلا عنكم، لكن لا تفرضوا وصايتكم علينا، انزاحوا قليلا حتى نستطيع أن نستنشق هواء نقيا، ونرى بصيص نور، ونستمتع بموسيقى الحياة… رجاء لا تعاندوا استكبارا، اتركونا نعيش، لأن الحياة الجديرة بالاحتفاء وجيزة، ولا تطيق هذا الغم….”
بدوري، عقبت على تدوينة البومسهولي بتعليق جاء على شكل رسالة كما يلي: الى صديقي عبد العزيز بومسهولي تحية صادقة، وبعد لو استغرق الفيسبوك المرحوم محمد عابد الجابري كما يستغرقنا الآن لما ذهب قدما (بضم القاف) في مشروعه “نقد العقل العربي” ولما ألف كتبه الأخيرة حول القرآن الكريم..
لاحظت، يا بومسهولي، أن الاقتصار على تعميم الدردشة في هذا الفضاء الأزرق، أي جعل تطبيقه الذي يعنى بالتعبير العام امتدادا لتطبيق التعبير الخاص، يجعل المرء سجين الشذرات تلو الشذرات محاولا في يأس لم شتات التعليقات المكتوبة على هامشها..كل ذلك، في نظري مضيعة للوقت والجهد كليهما..
في 2015، دون أن تجرؤ الذاكرة على خيانتي، قرأت لجليل طليمات تدوينة فيسبوكية موجزة وهي عبارة عن قولة لأحد الفلاسفة يقول فيها انه لا يريد أن يعيش في الجنة وحده. بعيدا عن أسلوب الشذرات المبتسرة، دخلت مع طليمات في حوار مطول نشره موقع “الجديدة اليوم” لى صفحاته في عشر حلقات طورت فيها فكرته،ا لتي ضمنها تدوينته، وناقشتها فلسفيا على ضوء مفهوم الاعتراف عند هيغل. وكنت حريصا على أن تتصدر كل حلقة من تلك الحلقات مقدمة أشير فيها الى صاحب التدوينة ووعدي بتعميق النقاش الفلسفي حول مضمونها..
لكن المؤسف هو أن الأخ جليل طليمات لم يتجاوز تفاعله مع ما كتبت ونشرت نطاق الجمجمة ولم “يقمقم” حتى أفهم، وعوض ذلك كنت أصادفه يتسكع بعيدا عني بشدرات تتلو شذرات..واش أخويا بومسهولي حتى أنت باغي تدير بحالو؟ جليل طليمات، للتذكير، طاقة ثقافية وفكرية نادرة ضمن غابة “خروب” بلادنا، غير أنه يبدو لي تائها في شبكة الفيسبوك ما جعله مقلا على مستوى كتابة المقالات الرزينة والوازنة ونشرها في الجرائد الالكترونية السيارة.
والجواب في الحين
صديقك أحمد رباص
بمجرد ما قرأ البومسهولي رسالتي حتى انبرى معلقا بما يلي: شكرا صديقي العزيز على تقديرك. لا، بالطبع لقد وفر لي الفضاء الازرق فرصة لتدوين الشذرات حتى لا تضيع، هي تحربة جديدة بالنسبة لي، ولكني الآن اصحح كتابي الخامس عشر الذي اتمنى ان يصدر قبل المعرض الدولي للكتاب والنشر،، معك كل الحق لابد من اتخاذ مسافة ضرورية من هذا العالم حتى لا نسقط في الابتذال،محبتي..
عندما لاحظت أن الصديق انحرف فهمه عن المقصود من كلامي بادرت إلى تنبيهه قائلا: أنا لاأقصد تأليف الكتب، وانما استغلال الفضاء الفيسبوكي العام للبحث والتناظر، خاصة وأنه أكثر سعة واتساعا من التويتر الذي لا يسمح الا بحيز ضيق.. عقب المسهولي بهذه الكلمات: هذا هو دورنا جميعا لابد أن نشكل كيانا ثقافيا وفكريا يستثمر هذا الحوار بين.المثقفين والمتنورين، أنه فعلا فضاء فكري للحوار شكرا على التوضيح,7
دخل أحد أصدقاء البومسهولي على الخط ليدلي بدلوه في هذا الجدل فكتب يقول: هل يمكن فهم منطق الكتابة في الفضاء الازرق الافتراضي عوض الكتابة في الفضاء الواقعي ..على ضوء تحليل هيدغر لعلاقة التقنية بالكينونة …؟!! طقطقات على الحاسوب لابراز قدرات الدات المعرفية والوجدانية ..فهي دات حرة تفعل ماتريد ..تجعلنا ننسى الكتابة على الورق ..او تبعدنا عن نشوة تصفح الكتب والمراجع بشكل ملموس بدل مايسمى ب(PDF)..وبالتالي نتحول الى ذوات خاضعة لما يريده الحاسوب الذي يتحكم فينا اكتر مما نعتقد اننا نتحكم فيه …وفي الاخير تقبلوا مني هذه المداخلة المتواضعة جدا بحيت لاتضاهي نبرتكم النقدية وعلو مستواكم المعرفي ..
8أحد أصدقائي أراد هو الآخر المشاركة في النقاش فجاء تعليقه على الشكل التالي: أعتقد ان الباحث الاكاديمي يتبرم من هذا الفضاء،لانه ملتقى جميع الانسجة الاجتماعية،و كما تعلم فغالبية مرتادي الفايس هم من الدهماء و الصحافة الهاوية ..كما انه رغم وجود كتاب مهمين و مرموقين الا ان الثقافة لا تكاد تجد لها مرتعا على صفحات هذا الفضاء،و حثى محدودية تفاعل بعض الكتاب (ان جاز ان نتحدث عن كتاب) تبقى نسبية ،فاعتقد ان غاية الفايسبوكي لا تتعلق باشاعة المعلومة او المعرفة و التواصل الجدي،بقدر ما تبحث عن لايكات و تعليقات مجاملة لا تعبر عن عمق و جمالية ما ينشر ،و لا عن الارتسامات الحقيقية للمتفاعلين،لذلك تجد ان الصورة تستفرد باهتمام اكبر مقارنة مع المكتوب،…و بالنسبة للتيه ،أعرف استاذا ينشر في جميع المواضيع، من شعرونثر،قصص،علم النفس،الهايكو،الفلسفة،اساطير،مقالات،،،،،و له صفحات عدة،ربما هو يجني من وراء ذلك ماديا.فهل يكلف نفسه كل هذا العناء من األ نشر المعرفة؟
للتفاعل معه وتشجيعه على إغناء النقاش عقبت عليه بهذه الكلمات: اذن، الفيسبوك مرآة لمجتمع الاستهلاك المطابق لتخطيطات ومخططات دهاقنة الرأسماية والليبرالية المتوحشة اللتين تراهنان على تسطيح الفكر الانساني وجعله يضمحل نهائيا أمام جبروت سوق الأشياء والسلع واختلاق حاجات وهمية تؤدي الى مزيد من الاستهلاك لأجل الاستهلاك..لكن دواء هذا المرض العضال يكمن في الفلسفة التي6 ينبغي على المهتمين بها والمنتسبين لها توظيفها من أجل الرقي بالفكر الانساني ومن أجل استعادة المعاني والقيم لمكانتها وهكذا نعيش مرحلة أنوار جديدة وهكذا ينسحب اللاهثون وراء الربح مثل من ذكرت الى الوراء ويولون الأدبار..
أجابني بطريقة فيها تأييد لما ذهبت إليه، حيث كتب ما يلي: أشاطرك الرأي.. فالتقدم لدى الرأسمالية لم يعد تقدما من أجل التقدم بل من أجل الاخضاع و السيطرة ،و تجلياته سواء كانت تقنية او علمية او …هي ما نعيشه من استلاب في ظل العولمة كشكل جديد للاستعمار الثقافي و الدفع بالشعوب المتخلفة الى مزيد من الاستهلاك..