في حدث تاريخي، ريشي سوناك وزير الخزانة الأسبق يصبح أول رئيس من أصول مهاجرة هندية وثالث رئيس خلالل السبعة أشهر الأخيرة، بعد استقالة رئيسة الحكومة السيدة تراس بعد فشلها المتواصل في تنزيل سياسات اقتصادية كفيلة بإخراج بريطانيا من أزمتها الحالية.

للذكر، يعتبر سوناك من بين الشخصيات التي أثرت على مسار الرئيس الأسبق بوريس جونسون وكان وراء تدهور شعبيه والإطاحة به بعد انسحابه من حكومة بوريس بعد خلاف حول الممارسات اللاخلاقية لجونسون.

التساؤلات حول مدى قدرة سوناك لإدراة المرحلة الحالية وحول امكانية التوجه نحو انتخابات سابقة لأوانها في حال لم يتمكن من ارضاء كل الأطراف بمن فيهم الحزب المحافظ. بدوره حزب العمال المعارض يتساءل عن صحة الديموقراطية البريطانية حيث أصبحت محموعة محدودة من الأشخاص يتحكمون في مصير الدولة واختيار الأشخاص لإعتلاء المناصب بعيدا عن صناديق الإقتراع.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube