في حوار ثنائي مع أحدهم نبشنا في البحث الأكاديمي لتاريخ المنطقة ففاجأني بحقائق تاريخية ترجع للتواجد العثماني في الجزائر،والذي دام 300 سنة. أكد لي الصديق العزيز الذي اجتهد وبحث في تاريخ المنطقة في الجامعات الفرنسية فوجد حقائق تاريخية تؤكد متانة العلاقة التي كانت تربط سكان الجزائر بالمملكة المغربية ،ورغم السنوات الطويلة التي قضاها العثمانيون في الجزائر فإن العملة التي كانت مستعملة هي عملة مغربية عليها طابع السلطان المغربي الحاكم في تلك الفترة في المملكة الشريفة.التي كانت تمتد إلى نهر السنغال ،في الوقت الذي كانت فيه الجزائر خاضعة للدولة العثمانية.ومن الملاحظات التي سجلها الباحثون ،هو أن تأثير المملكة الشريفة على سكان الجزائر كان موجودا في الدعاء في المساجد.،مما يبين الإرتباط العقائدي الوثيق بين شعوب المنطقة.المغرب في صراعه التاريخي لإثبات مغربية الصحراء وارتباطها التاريخي الوثيق أهمل إلى حدما البحث العلمي لإثراء الأدلة التاريخية على مغربية الصحراء من غير بيعة شيوخ القبائل الصحراوية للملوك العلويين.وهذا الجانب يشكل فراغا كبير لدى الباحثين في الجامعات الغربية الذين يريدون تعميق بحثهم عن طبيعة الصراع بين الجزائر والمغرب،وعن انتماء الأقاليم الجنوبية للمغرب وبيعة القبائل الصحراوية للملوك الذين حكموا المغرب.هناك فقر كبير في هذا الجانب في الجامعات الفرنسية باللغات الحية،وبالتالي يجب أن ينتبه آلأساتذة في الجامعات المغربية لهذا الجانب لترجمة ماهو موجود لمختلف اللغات الحية حتى يكونوا في متناول الطلبة الباحثون.ولا يتم الإقتصار فقط عما هو موجود في هذا الجانب باللغة العربية.إن معركتنا كمغاربةيجب أن لاتقتصر على النضال السياسي في الساحة ،وإنما لابد من استغلال الفضاءات الجامعية لشرح وترجمة ماهو موجود من بحوث وحقائق عن الصحراء باللغات التي يفهمها المهتمون بالصراع في المنطقة لكي يعرفوا حقيقة مايجري ،بالأدلة التاريخية.وشيئ مهم لابد من وضع قائمة للبحوث المرتبطة بالأقاليم الجنوبية سواءا باللغة العربية أوالفرنسية أوالإسبانية وتقييمها ،لتدارك النقص الحاصل في هذا الجانب.حتى ندعم بلادنا في معركتها ضد الخصوم ،والإنطلاق يجب أن يكون من خلال استغلال الفضاءات الجامعية وتوفير البحوث باللغات الحية ، حول تاريخ الصحراء المغربية والعلاقة التي كانت تربط سكان هذه المنطقة بالملوك الذين حكموا المغرب ،لكي تكون في متناول طلبة الجامعات والباحثين والنخب السياسية الراغبة في البحث عن الحقيقة.

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube