الجامعة الفرنسية لكرة القدم تنظم كأس السوبر للمرة الثانية بإسرائيل.والفريقان المتباريان هما الفائزان بالكأس والبطولة.النادي الباريسي يضم اللاعب المغربي أشرف حكيمي الذي تعرض للمرة الثانية لصافرات الإستهجان وتنديد الجمهور الإسرائيلي لتضامنه مع فلسطين في صفحاته الإجتماعية.بمجرد دخوله للملعب بدأ التنديد والصياح بمواقفه المساندة للشعب الفلسطيني للنيل من طموحه وعزيمته بالمساهمة كعادته في فوز فريقه الباريسي . كان أشرف حكيمي يعرف مسبقا أنه سيستفز ولتفاذي استفزازات الصهاينة انتدب حارسا شخصيا لحمايته والسير بجنبه كالضل .هذا ملف من الملفات التي نالت نصيبها من النقاش وإبداء الرأي لكن هناك الأهم ويتعلق الأمر بصحفيان يشتغل أحدهما في بين سبور ألا وهو الصحفي الجزائري حفيظ الدراجي والصحفي الفلسطيني جمال ريان في قناة الجزيرة القطرية ، اللذان لم نسمعهما ينددان بلعب نهاية السوبر في إسرائيل.لأنهما لن يجرءا معا على التنديد بإجراء مقابلة السوبر في تلأبيب لكون المقابلة تهم كرة القدم الفرنسية.كنت أنتظر من الصحفيان معا أن يخرجا بتدوينات على صفحاتهما الإجتماعية كالعادة ،للتنديد بإجراء هذه المقابة بإسرائيل .لكن يبدو لي أن موقف أشرف حكيمي ودعمه لفلسطين ولو في إنستغرام وفيسبوك كان أشرف من موقف جمال ريان وحفيظ الدراجي .اللذان دائما ينددان بالدول المطبعة مع إسرائيل خصوصا المغرب ولكنهما لايمتلكان حرية الكلمة لانتقاد مواقف الدول العربية الأخرى أوالتعبير بكل جرأة والتنديد بسياسة بين سبورت أوقطر التي لها علاقات ربما سرية وجهرية مع الكيان الصهيوني . إذا حفيظ الدراجي بلع لسانه ولم ينتقد سياسة فرنسا في إقامة نهاية السوبر في تلأبيب ،وهوالذي عودنا دائما على قيادة التنديد بسياسة الاستطان والتطبيع ونفس الشيئ بالنسبة لجمال ريان في صفحتيهما الإجتماعية .إذا تحية عالية لإبن المغرب أشرف حكيمي الذي بقي على موقفه من الإحتلال الإسرائيلي لفلسطين وسيبقى يندد بإسرائيل وممارساتها القمعية في حق الشعب الفلسطيني ،ومرة أخرى موقف أشرف حكيمي أشرف من موقف جمال ريان الفلسطيني وحفيظ دراجي الجزائري .

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube