بقلم د حسين تحسين العراق

عبد الوهاب المسيري …أهم الشخصيات العربية التي بحثت وفككت المشروع الإسرائيلي. وقد أصدر في هذا الجانب العديد من المؤلفات: “موسوعة اليهود واليهودية والصهيونية، التي التهمت من عمره عشرين عاماً كاملة في البحث والكتابة.
بل انتهج منهجا فكريا غير مسبوق وهو وضع الظاهرة الصهيونية في إطارها الحضاري كظاهرة استعمارية أوروبية، الهدف الأساسي منها هو تخليص أوروبا البيضاء –إذا صح التعبير- من مشكلة داخلية عبر تصديرها إلى بلاد الشرق على حساب السكان الأصليين، شأنها شأن أي تجربة من تجارب الاستعمار الاستيطاني سواء في الجزائر أو جنوب إفريقيا أو أمريكا الشمالية.

واقتطف في سطور قليلة عن أفكاره فيما يخص العلمانية الشاملة والعلمانية الجزيئة

تم تعريف العلمانية في أواخر القرن التاسع عشر باعتبارها “فصل الدين عن الدولة”، وكان التصور أن عملية الفصل هذه ستؤدي لا محالة إلى الحرية والديموقراطية وحل مشكلات المجتمع، فيَحل السلام فى الأرض وتنتشر المحبة والأخوة والتسامح.

لنرجع إلى القرن التاسع عشر ونستعرض
الدولة في القرن التاسع عشر حين وُضِعَ التعريف، كانت دولة صغيرة وكياناً ضعيفاً، لا يتبعها جهاز أمني وتربوي وإعلامي ضخم (كما هو الحال الآن)
فالنظام التعليمى على سبيل المثال لم يكن بعد خاضعاً للدولة، كما أن ما أسميه “قطاع اللذة” (السينما – وكالات السياحة – أشكال الترفيه المختلفة مثل التليفزيون) لمَ يكن قد ظهر بعد. والإعلام لم يكن يتمتع بالسطوة والهيمنة التى يتمتع بهما فى الوقت الحاضر. والعمليات الاقتصادية لم تكن قد وصلت إلى الضخامة والشمول التي هي عليه الآن

ويلاحظ أن تعريف العلمانية باعتبارها فصل الدين عن الدولة يلزم الصمت بخصوص حياة الإنسان الخاصة و الأسئلة الكونية الكبرى مثل الهدف من الوجود و الميلاد و الموت، و لا يتوجه لمشكلة المرجعية ومنظومة القيم التى يمكن أن يحتكم إليها أعضاء مجتمع واحد.
لذا هنا ما يسمى ب
“العلمانية الشاملة”، وهي رؤية شاملة للكون بكل مستوياته ومجالاته، لا تفصل الدين عن الدولة وعن بعض جوانب الحياة العامة وحسب، وإنما تفصل كل القيم الإنسانية والأخلاقية والدينية عن كل جوانب الحياة العامة في بادئ الأمر، ثم عن كل جوانب الحياة الخاصة في نهايته، إلى أن يتم نزع القداسة تماماً عن العالم، بحيث يتحول العالم (الإنسان والطبيعة) إلى مادة استعمالية. وهي رؤية شاملة، لأنها تشمل كلاً من الحياة العامة والخاصة، بحيث تتساوى كل الظواهر الإنسانية والطبيعية وتصبح كل الأمور مادية. إن العالم، من منظور العلمانية الشاملة (شأنها في هذا شأن الفلسفة المادية)، خاضع لقوانين مادية كامنة فيه لا تفرق بين الإنسان و غيره من الكائنات. كل هذا يعني نزع القداسة عن الطبيعة والإنسان وتحويلهما إلى مادة استعمالية، يوظفها القوي لحسابه. والعلمانية الشاملة بطبيعة الحال لا تؤمن بأية معايير أو مطلقات أو كليات، فهى لاتؤمن إلا بالنسبية المطلقة. بل إننى أذهب إلى أن ثمة ترادف بين العلمانية الشاملة والرؤية الداروينية الصراعية، ولذا أسميها العلمانية المادية أو العلمانية المنفصلة عن القيمة أو العلمانية الداروينية، إذ إنه في غياب المعايير التى تتجاوز الذات الإنسانية تظهر آلية واحدة لحسم الصراع وهي القوة، ولذا نجد أن البقاء هو للأقوى، ولعل المنظومة الداروينية الصراعية هي أقرب المنظومات اقتراباً من نموذج العلمانية الشاملة.

وانطلاقا من هذا قمت بالتفريق بين ما أسميه “العلمانية الجزئية” التي يمكن أن أطلق عليها “العلمانية الأخلاقية” أو “العلمانية الإنسانية”، وهي “فصل الدين عن الدولة” من ناحية وان تكون لها منظومة مرجعية اخلاقية ،
ويعني فصل القيم الدينية عن الإجراءات السياسية والاقتصادية وليس عن المرجعيات النهائية للمجتمع
فصل الدين عن الدولة هو العلمانية الجزئية، أما فصل القيم الإنسانية والأخلاقية والدينية عن مجمل حياة الإنسان فهو العلمانية الشاملة

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube