حيمري البشير  كوبنهاكن الدنمارك

أن يزور اليهود المغاربة المغرب للترحم على قبور آبائهم فهذا حق ضمنه الدستور المغربي .خصوصا وأن العديد منهم يدخلون ويخرجون بجوزات سفر مغربية ،وأن يختار اليهود المغاربة كمامة حمراء تتوسطها نجمة خماسية خضراء فهذا نضج وذكاء لزوار المغرب  لأنهم يعلمون العلاقة آلتي تربط الشعب المغربي بفلسطين وشعبها ،وأنهم يتوقون دائما ليكونوا في خندق واحد مع الشعب الفلسطيني للدفاع عن القدس .الذي أفتى على مهاجرة مغربية. من الديار السويسرية، بحمل العلم الإسرائلي والرقص به مستقبلة اليهود المغاربة القاطنين بإسرائيل ،فقد استهدفوا استفزاز الشعب المغربي لأن الجراح التي خلفها الجيش الإسرائلي لن يستطيع أحد من الشعب المغربي نسيانها.الذي ورط المهاجرة المغربية بالديار السويسرية،برفع علم إسرائيل اختار اللحظة ليمارس التضليل على الرأي  العام الوطني والدولي .تدبير زيارة اليهود المغاربة لمسقط رأسهم ،لن يمر بممارسة التضليل وبالإساءة للمغاربة ولمواقف كل الشرفاء ٬من المغاربة الذين يناضلون في خندق واحد مع  الفلسطينين وكل الأحرار في العالم ،لانتزاع الحق الفلسطيني ولوقف الإنتهاكات الجسيمة التي ترتكبها إسرائيل في حق الشعب والأرض في فلسطين.التي رقصت فرحا بتوافذ اليهود المغاربة للمغرب ،كسبت عطفهم لكن بالمقابل أصبحت في نظر كل من رآها وهي ترقص بالنجمة الزرقاء السداسية عوض النجمة الخماسية الخضراء وسط العلم الأحمر عربون الدماء التي سالت في سبيل الحرية واستقلال المغرب.أقول للتي رقصت بالعلم الإسرائلي أنت أمية جاهلة لا تفقهين في السياسة،ولا في الثقافة المغربية ،لاعلاقة لك بالسياسة وحاقدة على كل  المغاربة الذين  غنوا في ملاعب الدارالبيضاء تضامنا مع غزة ومع الشعب الفلسطيني.أنت فقدت كل علاقة بالوطن والشعب

الذي ننتمي له نحن.لقد تأكدنا الآن أنك كنت مندسة بين مغاربة العالم لخدمة أجندة المخابرات الإسرائيلية،وكشفت عن هويتك الحقيقية في أول رحلة مباشرة بين إسرائيل والمغرب. وأنهيت المهمة التي كلفوك بها ،لقد تعلمت لغتهم ونسيت لغتك وأصبحت تحملين ربما جنسيتهم ولم تخجلي من نفسك .فإذا كانوا هم المتعودون لزيارة المغرب وهذه ليست المرة الأولى فرحون بدخولهم المغرب بجوازات سفر مغربية .فأنت أصبحت بصدق بدون هوية ،منبوذة هناك ومنبوذة في المغرب.أقول لك ما يقولونه كل الذين رأوك ترقصين فرحا بالعلم الإسرائلي لقدأصبح كل المغاربة لا يتوقون رؤية وجهك القبيح  .لقد دخلت سجل العملاء الذين أساؤوا لصورة المغرب والمغاربة فأنت لست مغربية لأنك تتكلمين العبرية بطلاقة وتتكلمين العربية بلكنة،ولوكنت أملك قوة قانونية لأسقطت عنك الهوية والجنسية المغربية لأنك لست أهلا لكي تحميلها.وفي الختام أنقل للشعب الفلسطيني عربون محبة الشعب المغربي ،مواقفنا ستبقى إلى الأبد مساندة للحق الفلسطيني وسنساند وحدة الشعب الفلسطني  المقاوم للأبارتايد وللصهاينة الذين يستمرون  في الإنتهاكات الجسيمة .لن نرضى ولن نقبل 

دخول كل الذين أيديهم ملطخة بدماء الشعب الفلسطيني الأراضي المغربية، وسوف نبقى نطالب بسحب الجنسية المغربية من كل اليهود المغاربة الذين تورطوا في سفك دماء الشعب الفلسطيني

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube