أحمد رباص – حرة بريس

مدن داخل مدن وساكنة تنمو عاما بعد عام. الاكتظاظ في مؤسسات السجون صار حقيقة تفقأ الأعين. لمواجهة هذا الخلل، تحاول المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج جاهدة تحديث السجون من خلال تعزيز الموارد البشرية في وحداتها السجنية (495 موظفا جديدًا في عام 2017) وضمان جودة حياة أفضل في السجون. ومع ذلك، تم تسجيل 6767 حالة عنف في السجون المغربية في عام 2017 مقارنة بـ 5930 حالة في عام 2016، إذا رجعنا إلى التقرير الأخير للمندوبية. بالتفصيل، تتعلّق أعمال العنف هاته باعتداءات السجناء على موظفي المندوبية العامة لإدارة السجون و إعادة ال إدماج، بالتشويهات التي يلحقها السجناء بأنفسهم وبالعنف بين السجناء. لقد اتضح أن أعمال العنف بين السجناء بلغ عددها 5181 حالة في عام 2017 مقابل 3407 حالة اعتداء في عام 2016. في عام 2017 وحده ، تلقت النيابة العامة 24522 شكاية مقابل 22289 في 2016.

-اكتظاظ
في غضون خمس سنوات (2013-2017)، ارتفع عدد المحتجزين بمقدار 097 11 شخصاً ليصل مجموع عدد سكان الزنازن المغربية 83،102 شخصاً في نهاية عام 2017. الأشخاص في إقامة جبرية والمدانون يمثلون الجزء الأكبر بنسبة 56,34%، بينما يكون السجناء في الوضع الوقائي يمثلون نسبة 40,66% ، وفقا لأرقام المندوبية. وخلال نفس الفترة، ارتفع عدد النساء في السجون من 1699 في عام 2013 إلى 1961 في نهاية عام 2017. ووفقا لإحصائيات مندوبية ادارة السجون ، ظل معدل النساء في السجون في شبه ركود (2,36%)، بالرغم من الزيادة في العدد الإجمالي للسجناء. في هذا الترتيب، يتقدم الرجال إلى حد كبير (81141 معتقلاً) في عام 2017 مقابل 70306 سجينًا مسجلين في عام 2013. من حيث السن، يكون الشباب هم المعنيين أكثر. 36.892 سجينا سنهم خلال سنة 2017 ما بين 20 و 30 عامًا مقارنة بـ 31807 معتقلاً في عام 2013 أي بزيادة 5085 سجينًا منتميا لهذه الفئة العمرية.
وفي المرتبة الثانية، انتقل السجناء الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و 40 سنة من 20779 سجيناً في عام 2013 إلى 816 24 نزيلاً في عام 2017 ، أي أكثر من 4037 سجين إضافي. بلغ عدد من تجاوزوا 40 سنة 14435 عام 2013 مقابل 16277 في نهاية عام 2017. وقد وصل عدد الأصغرسنا (أقل من 20 عامًا) في العام الماضي إلى 5117 سجينًا مقابل 4984 معتقلاً قبل خمس سنوات. وفي القضايا الجنائية، يبدو أن عدد السجناء (49311) الذين تم القبض عليهم أكبر من عدد الموجودين في حالة اعتقال احتياطي (791 33). هؤلاء الأخيرون زاد عددهم مقارنة مع عام 2016 (0.21 ٪). وعلى مر السنين، ارتفع متوسط ​​مدة الاحتجاز في الشهر من 8.5 في عام 2013 إلى 10 في عام 2017.
-مواصفات السجناء والعقوبات المحكوم بها
تشكل الأحكام الثقيلة 1.3٪ فقط من الإدانات. هكذا، يجتاز 568 سجينا عقوبة السجن مدى الحياة في 2017 (1.15٪) و 73 سجينًا ينتظرون تنفيذ حكم الإعدام (0.15٪). وبالإشارة إلى المعطيات التي أوردتها المندوبية، فإن المدانين والموضوعين في اقامة جبرية الذين تتراوح مدة سجنهم من سنة إلى سنتين يشكلون 21.67٪ من نزلاء السجون ، ويليهم مباشرة السجناء من نفس الفئة يخضعون لعقوبة من 6 أشهر إلى سنة. يمثل الجناة المحكوم عليهم والموضوعون في إقامة جبرية الذين يقضون عقوبة بالسجن من سنتين إلى خمس سنوات نسبة 21.49٪.
بلغة الأرقام، يمثل المدانون والمحتجزون المتوفرون على مستوى تعليمي لا يتجاوز الطور الابتدائي نسبة 47،23 ٪ من السجناء في عام 2017 مقابل 47،63 ٪ في عام 2016. في المركز الثاني، بلغت نسبة السجناء الذين ليس لديهم أي مستوى تعليمي 21.04 ٪ في عام 2017 ، بانخفاض عن العام السابق (24.51 ٪ في عام 2016) ، يليهم السجناء ذوي المستوى الاعدادي بنسبة 19.43 ٪ في عام 2017 مقارنة ب 17.80 ٪ في عام 2016. في هذه الفئة نفسها، شكل العازبون نسبة 64.39 ٪ من السجناء في عام 2017 مقابل 62.82 ٪ في عام 2016. في الرتبة الثانية، يمثل المتزوجون حديثا نسبة 31.43 ٪ في العام الماضي مقابل 32.94 ٪ في العام السابق عليه. السجناء المطلقون يمثلون فقط نسبة 3.67 ٪ في عام 2017 مقابل 3.76 ٪ في عام 2016.
من حيث المهنة، بلغ عدد المدانين والمحتجزين المتحدرين من المهن الحرة 31.52٪ من السجناء في عام 2017 مقابل 33.18٪ في عام 2016، يليهم من يزاولون مهنا يدوية. تمثل هذه النسبة 24.93٪ في عام 2017 (مقابل 24.77٪ في عام 2016). في نفس الفئة، يشكل الموظفون والعاطلون عن العمل على التوالي 14،55٪ و 14،49٪ من السجناء (كانوا 13،71٪ و 13،33 في عام 2016).
يوجد في المغرب حالياً 77 مؤسسة سجنية مقسمة إلى سجنيين مركزيين، و 66 سجناً محلياً، و 6 سجون فلاحية (شبه مفتوحة)، و 3 مراكز للإصلاح والتربية. وعموما، تنقسم مؤسسات السجون إلى فئتين.
فمن ناحية، تُخصص السجون المحلية عموماً للمحتجزين الخاضعين للاعتقال الاحتياطي قبل المحاكمة، والسجناء المؤقتين، والسجناء المحكوم عليهم بمدد قصيرة، ومن ناحية أخرى، المؤسسات المعدة لاستقبال المدانين. هذه الأخيرة هي السجنان المركزيان، والسجون الفلاحية، والسجون المحلية، ومراكز الإصلاح والتربية التي هي وحدات متخصصة في رعاية القُاصَرين والأشخاص المحكوم عليهم الذين لا تتجاوز أعمارهم عشرين سنة لغاية إعادة إدماجهم الاجتماعي.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube