أحمد رباص – حرة بريس

استجابة للتعليمات الملكية، تعمل سلطات مدينة الفنيدق على تسريع تنفيذ المشاريع الخالقة الغرض الشغادل، لا سيما المنطقة الصناعية ومنطقة النشاط الاقتصادي.
تبذل حاليا في الفنيدق مساع حثيثة لتحقيق تنمية اقتصادية تستجيب لانتظارات سكات هذه المدينة التي يعتمد اقتصادها منذ فترة طويلة على تهريب السلع من سبتة.
في هذا الإطار، شرعت عمالة المضيق – الفنيدق بالفعل في سباق مع الزمن لتحقيق العديد من المشاريع الاستراتيجية في المنطقة.
وكانت صحيفة “الأخبار” هي التي نقلت هذه المعلومات في عددها الصادر يومه الجمعة 4 يونيو، موضحة أنه تم إصدار تعليمات ملكية في هذا الاتجاه وأن العمالة على وشك تنفيذها في أسرع وقت ممكن.
كما تخبرنا الصحيفة اليومية بأن العديد من المشاريع الاستثمارية على وشك الشروع في تنفيذها، ما سيتيح خلق فرص شغل والاستجابة لتطلعات الشباب في المدينة.
وسيرا على نفس المنوال، فإن دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة والمنشآت الصغيرة والمتوسطة التي تم تأسيسها في المنطقة، وتطوير منطقة صناعية وتسريع إنشاء منطقة نشاط اقتصادي بالقرب من باب سبتة مدرجة أيضا ضمن الإجراءات التي تنفذها العمالة حاليا.
بالنسبة لهذه الأخيرة، فإن الهدف هو أيضا تشغيل منطقة النشاط الاقتصادي والقدرة على تسليم أولى الواردات من المنتجات اعتبارًا من يناير المقبل.
وبحسب مصادر الأخبار ، ولمواجهة هذا التحدي، عقدت العمالة هذا الأسبوع اجتماعا مطولا نوقشت خلاله مشاريع استثمارية وتمت دراستها. كما كانت فرصة لإعادة تأكيد التزام السلطات العمومية بدعمها من خلال توفير الخدمات اللازمة، ولكن أيضا من خلال الحرص على تذليل العقبات التي قد يواجهها المستثمرون.
في السياق ذاته، أفادت التقارير اليومية بأنه تم تخصيص غلاف مالي قدره 160 مليون درهم من قبل السلطات العمومية لتطوير البنى التحتية الأساسية اللازمة لمشروع المنطقة الصناعية.
كما يتم تعبئة ميزانية كبيرة أخرى، لم يتم الكشف عن حجمها، لدعم المشاريع الاستثمارية التي من شأنها أن تخلق عددا كبيرًا من فرص العمل. هذا بالطبع دون الحديث عن الحوافز المختلفة. التي يمكن تقديمها لدعم دينامية الاستثمار.
ووفقا لمصادر الصحيفة، فقد أعربت شركات كبيرة، بما فيها الشركات العالمية، عن اهتمامها بالاستثمار في منطقة المضيق – الفنيدق، مع تقديم طلبات الترخيص بالخدمات ذات الصلة. وبالمثل، من المتوقع أن يعقد المسؤولون المحليون اجتماعات أخرى الأسبوع المقبل لدراسة المشاريع والموافقة عليها بسرعة.