حرة بريس

ينتظر أن تغادر اليوم الأربعاء الشابة التي ظهرت في “شريط جنسي” بمدينة تطوان السجن المحلي بعد انصرام المدة السجنية التي أدينت بها.
وحسب مصادر حقوقية فإن المعنية، وهي أم لطفلين، ستغادر السجن المحلي بمدينة تطوان، حيث سيتم استقبالها من طرف مجموعة من الحقوقيين الذين عبروا عن رفضهم متابعتها بدلا من متابعة ملتقط وناشر “الفيديو الإباحي”.
وانتقل عدد من الحقوقيين المنضوين تحت لواء حركة “خارجة على القانون” إلى مدينة تطوان، حيث قاموا بزيارة المعتقلة والتخابر معها داخل المؤسسة السجنية، في انتظار مغادرتها اليوم أسوارها.
وقررت الحركة الحقوقية المذكورة القيام بـ”اعتصام رقمي” اليوم الأربعاء بمناسبة مغادرة “فتاة تطوان” أسوار السجن، وذلك عبر إطلاق هاشتاغ “#STOP490” على مواقع التواصل الاجتماعي.
ودعت الحركة النساء والرجال والمشاهير والمؤثرين إلى نشر “الهاشتاغ” المذكور على خلفية حمراء؛ “وذلك من أجل المطالبة بالإلغاء الصريح والنهائي للفصل 490 من القانون الجنائي، ومن أجل وضع حد للتمييز الجنسي الممنهج داخل المؤسسات العمومية، وللعقلية الذكورية المعششة في بلادنا”.
وأكدت الحركة في بيان لها أن الهدف الرئيسي من هذا الاعتصام الرقمي “دعم هناء في استئناف الحكم الأولي حتى إسقاط إدانتها بموجب الفصل 490، الذي سيشكل لا محالة خطوة كبيرة لدعم قضيتنا”.
ولفتت كريمة ندير، رئيسة الحركة، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن “فتاة تطوان” كما عرفت بمواقع التواصل الاجتماعي “هي ضحية مجموعة تراكمات متعلقة بالوعي وقلة الإمكانيات، وضحية للاغتصاب في سن مبكرة”.
وأوضحت المتحدثة نفسها أن “الحركة قررت الوقوف بجانب هناء، التي تعيش وضعا نفسيا متدهورا، بسبب التشهير وإدانتها من طرف المجتمع والقانون، حتى لا تعتقد أنها لوحدها”.
وأردفت الناشطة الحقوقية بأن هناء “أم لطفلين وضعيتهما هشة، لكونهما لم يعودا قادرين على الخروج بسبب المضايقات الناجمة عما وقع لوالدتهما”، مشيرة إلى أن الحركة ستقوم بمبادرة لمساعدتها، وداعية “كل من يشتغل على مساندة المرأة والطفولة إلى مساعدتها”.
وكانت هيئة المحكمة الابتدائية في مدينة تطوان أدانت صاحبة “الفيديو الجنسي” بشهر واحد حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها 500 درهم، بعدما جرى تمتيعها بظروف التخفيف.
وكانت المصالح الأمنية بولاية أمن تطوان أوقفت السيدة التي ظهرت ضمن مقطع مصور، يتضمن مشاهد إباحية ووضعيات جنسية مخلة بالحياء العام والآداب، مع شخص آخر قيل إنه مهاجر مغربي مقيم بالديار الهولندية، وذلك بناء على تعليمات النيابة العامة.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube