تطور لافت لما بات يعرف بقضية ودادية “المحيط الأزرق” بجماعة المنصورية التابعة لعمالة بن سليمان، قضت محكمة الاستئناف بالدر البيضاء، أمس الثلاثاء، ببراءة رئيس الودادية نوفل الورادي من التهم الموجهة إليه.
وتفيد معطيات حصرية توصلت إليها الجريدة ،إلى أن هيئة الحكم أسست قناعتها بالقضاء ببراءة المتهم بناءا على العديد من البناءات والحيثيات المادية والقانونية، لعل من أبرزها، خبرات مالية ومحاسباتية جديدة  لهيئات محلفة، فضلا عن تقرير يؤكد قرب نهاية أشغال المشروع، وعدم وجود ما يثبت مزاعم تبديد وإختلاس أموال الودادية
وتشير المعطيات، نفسها، إلى أن حكم محكمة الاستئناف ببراءة الورادي، يؤكد  ما سبق أن صرح به في مختلف مراحل محاكمته، بكونه ضحية مؤامرة محبوكة، وشكايات كيدية، الغرض منها، الزج به في السجن، ووضع اليد على مشروع الودادية بعد أن إقترب إنجازه من بلوغ خط النهاية.
 وتوضح المعطيات ذاتها، أن حكم المحكمة، جاء ليؤكد إستقلالية القضاء المغربي من مختلف التأثيرات الإعلامية الصادرة عن رواد لمواقع التواصل الاجتماعي ومنتسبين للصحافة والإعلام الرقمي، كانت قد واكبت ملف الورادي بشكل يؤلب الرأي العام ويغالط الحقيقة.
 ومن المتوقع أن يكون نوفل الورادي، قد غادر قبل قليل أسوار  سجن عكاشة بمدينة الدار البيضاء، بعد تصحيح محكمة الاستئناف لحكم إبتدائية بنسليمان الذي سبق أن أدانه بعشر سنوات سجنا نافذا، حيث تسعد عائلته وعدد من منخرطي ودادية المحيط الأزرق الاحتفال ببرائته.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube