يونس لقطارني اسبانيا

عزيزي عبد الله بوصوف .. لا تستغرب أن أناديك بعزيزي، فأنا لا يجمعني بك منصب ولا حقد ولا ثأر ولا ضغينة، والكراهية ليست مهنتي، حتى مع من يسبني صباح مساء. أنا صحافي أقول رأيي حتى وإن لم يعجبك، او يثير اسلوبي اعصابك، وأنتقد ما أراه معوجا في سياستك الفاشلة ، وخرجاتك البهلوانية التي تلقى رواجا كبيرا في هواتف المطبلين والمصفقين الذين اتيت بهم من الجمعيات والاحزاب الانتهازية. ها هو مرة أخرى يخرج السيد بوصوف الذي لا يفرق بين اشبيلية وفلنسيا ولا حتى ليبيا، علينا مثلما، عودنا على ذلك، بشطحة إعلامية فريدة من نوعها يريد أن يوهم بها القراء والمهتمين أنه لا زال حاضرا في الساحة، رغم الانزلاقات الكارثية التي تفرد بها في خرجته الإعلامية متهما مختلف القطاعات الحكومية وعلى رأسها وزارة الخارجية،ووزارة الأوقاف ووزارة الهجرة،إضافة الى وزارة التربية الوطنية ومؤسسة المغفور له الملك الحسن الثاني طيب الله تراه، وبشكل واضح وجلي بالتهام وقرصنة 531 مليون درهم كانت موجهة للجالية المغربية المقيمة بالخارج.عزيزي بوصوف الم يكلفك سيدنا صاحب الجلالة محمد السادس نصره الله بقضايا الجالية ومنحك ميزانية وامتيازات اخرى، واضفت الى نفسك معرض الكتاب والقفطان وحفلات الشاي وغريبة والتهمت الميزانية فلا الجالية ارتقت فى عهدك ولا المجلس قام بما كلفه جلالة الملك لك . عزيزي بوصوف تصور لو سألك جلالة الملك ماذا حققت فى عهدك لابنائه فى المهجر وانت الامين العام لمجلس الجالية و تقبض عشرات الملايين من ميزانية الدولة التي تساهم فيها الجالية بمبالغ مالية خيالية خاصك نهار وليلة وانت تحسب فيها ،.عزيزي بوصوف لماذا هذا التناحر و التشرذم في صفوف ابناء الجالية التى تحولت الى قبائل وفرق وعشائر هذا من شيعتك وهذا من عدوك وانت تتفرج من شرفتك العالية ، ولماذا يا عزيزي بوصوف اصبحت مادة دسمة بمداد النقد واللوم فى مختلف الجرائد ولماذا اصبح اسمك يلعلع فى سماء المواقع الاجتماعية ومادا تقول عنك الجرائد الاسبانية فى اكبر فضيحة للمؤسسة وطنية شوهت صورة المخابرات المغربية ، وكم صرفت على السهرات والحفلات والمناسبات الخاصة فى افخم الفنادق الاوروبية، وكم صرفت على تهميش واقصاء الكفاءات الوطنية وهجرة الادمغة التي لا توليها يا بوصوف ادنى اهتمام و ما مسوقش ليها. عزيزي بوصوف ،انك لا تمتلك القدرة ولا الخبرة ولا الكفاءة العالية لادارة روض اطفال فى افقر دولة افريقية ولا تستطيع حتى تسيير جوطية فى درب غلف والاسواق الشعبية ديال المحمدية فما بالك بمجلس اكبر منك حجما وأكثر وزنا . عزيزي بوصوف إسمح لي أن أستعمل نفس العبارة التي تستعملها بأنكم تزايدون على الأحزاب السياسية وتتآمرون مع الشيطان في تعطيل بنود الدستور الذي صوتنا عليه بكثافة، وتستنزفون المال العام بغير حق.. ونؤكد لكم أنكم فشلتم في مجلسكم لأنكم لم تستطيعوا تحصين الجالية من تأثيرات التيارات الهدامة ولم تقدموا ولاشيء لمساعدة مغاربة العالم على العيش في وئام ولم تساعدوا حتى الحكومات المتعاقبة في التعامل بشجاعة مع ظاهرة الهجرة.وتزكون جمعيات عدة لا مصداقية لها ومواقع إلكترونية مأجورة لتحسين صورتك البائسة. وا… رجوع الله… وا عبد الله بوصوف الا تعلم ان جلالة الملك يولي اهتماما خاصا وعناية كبيرة بابناء الجالية، ويتابع بقرب ما يجري في مجلس ظهيره الشريف الذي سلمه اياكم لاهتمام بابنائه فى دول المهجر . عزيزي بوصوف اعلم علم اليقين ان ساعة ضبظ الامور اتيت لا ريب فيها وان هذه الجائحة ستزول قريبا، لكن جائحة محاسبتك ستكون اقوي ولن ينفع معها لا داء ولا حقنة من الصين الشعبية لان ما حصل في قضايا الهجرة أَدْهَىٰ وَأَمَرُّ من فيروس كورونا.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube