ـ عبدالعالي الطاهري.

في احترام تام لنهجها السنوي ذو الحمولة الثقافية والمعرفية في بُعديها الإنساني والحضاري، انطلقت اليوم الأحد 25 شتنبر 2022 بمقرعمودية مدينة هامبورج الألمانية فعاليات الأسابيع الثقافية العربية، وذلك بمشاركة نخبة من السياسيين والخبراء والباحثين والمثقفين العرب والألمان، حيث جاءت هذه الدورة تحت شعار « السلام وحماية البيئة وتحول الطاقة مسئولية مشتركة بين الشرق والغرب ».

إلي ذلك، قال الدكتور محمد خليفة أستاذ الدراسات العربية بمعهد الدراسات الإفريقية والأسيوية  بجامعة هامبورج والمشرف العام على تنظيم الأسابيع الثقافية العربية، في تصريح إعلامي، أن فعاليات هذا العام  تهدف الى التعريف بالثقافة العربية  الثَّرية والمتنوعة وقدرتها على المساهمة فى صنع ثقافة السلام والتعايش المشترك، كما تتضمن عددًا كبيرًا من المحاضرات والحلقات النقاشية والمعارض الفنية والندوات المفتوحة التى تُقام فى جامعة هانوفر ومدينة بريمن وفي بعض المساجد والكنائس والمتاحف ، وتُغَطي عددًا من القضايا الثقافية والفنية والأدبية والاندماج علاوةً على الموضوعات السياسية والاقتصادية .

وأوضح الدكتور محمد خليفة في ذات التصريح الرعلامي « أنه تزامنًا مع قمة المناخ التى تستضيفها مدينة شرم الشيخ فى نوفمبر المقبل ، وزيادة الاهتمام العالمى بقضايا حماية البيئة ومواجهة التغيرات المناخية ،  فقد ركزت أجندة الفعاليات على مناقشة تلك القضية من خلال عدد من الندوات والمحاضرات التى تشمل حماية البيئة من منظور إسلامى بالاضافة الى التداعيات السلبية لأزمة المناخ اجتماعيا وانعكاساتها على الصراع الدولي والإقليمي .

وأضاف المشرف العام على فعَّاليات الأسابيع الثقافية العربية بمدينة هامبورغ الألمانية، « تضُمُّ فعَّاليات الأسابيع الثقافية العربية أيضًا عددا من الندوات والمحاضرات التى تُركز على الحوار بين الأديان ودور الفن فى هذا المجال ،ومواجهة العنصرية والتعصب وتكريس ثقافة التعايش المشترك ونشر السلام ، كما تتضمن أيضا أوراش عمل فنية حول بعض الفنون اليدوية الإسلامية والخط العربى وعروضًا موسيقية من بعض الدول العربية، حيث تشمل أجنحة متخصصة لبعض الدول العربية، منها سوريا والمغرب واليمن والعراق والجزائر، يتم خلالها تقديم الأطعمة  والموسيقى الشعبية و بعض عادات شعوب هذه الدول. 

ومن المقرر أن يوجه  الدكتور بيتر تشينتشر  رئيس وزراء ولاية هامبورج كلمة فى افتتاح فعاليات الأسابيع الثقافية العربية، وتوجه أيضا السيدة كاترينا فيجبانك عمدة مدينة هامبورج كلمة للترحيب بالمشاركين، كما يشارك في ذات التظاهرة العربية ـ الألمانية، العديد من السفراء والقناصلة الممثلين للأقطار العربية بالجمهورية الألمانية.

هذا ومن المقرر أن تستمر أشغال وفعاليات الأسابيع الثقافية العربية بألمانيا حتى دجنبر المقبل ، ويشرف على تنظيمها عدد من المؤسسات العلمية والثقافية والأهلية، ومنها جامعة هامبورغ ومؤسسة هامبورغ للثقافة والإعلام، وكذا منظمة التثقيف السياسي بمدينة هامبورغ إلى جانب بعض الجمعيات الخيرية العربية والإسلامية والمسيحية .

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube