رئاسة المجلس البلدي لمدينة أغادير، التي هي نفسها رئاسة الحكومة (عزيز أخنوش هو رئيسيهما) توقع توأمة مع إحدى مدن كيان الاحتلال الصهيوني وتثير احتجاجا شعبيا لشبكة من الهيآت السياسية والنقابية والمدنية صباح اليوم الجمعة بمدينة أغادير؛ هذ الهيآت التي دعت إلى وقفة احتجاجية للتعبير عن رفض الساكنة لما يتم فرضه من قبل رئيس المجلس البلدي ورئيس الحكومة ..
وقد فوجئ الجميع بحجم القوات العمومية التي نزلت تحت إمرة قائد المنطقة وباشا المدينة للإشراف على منع الوقفة .

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube