عقدت حركة “فتح” – إقليم الدنمارك لقاءا مع السفير مانويل حساسيان سفير دولة فلسطين في مملكة الدنمارك.

وجرى خلال اللقاء البحث في اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه المستمرة على أبناء شعبنا ومقدساته الإسلامية والمسيحية وبخاصة في مدينة القدس وعلى مدننا وقرانا ومخيماتنا ومحاولات تهويد المسجد الأقصى وتقسيمه زمانياً ومكانياً، وخطورة المخطط الصهيوني باستهداف المشروع الوطني الفلسطيني مما يتطلب تعزيز الجهود لتوحيد الصف الوطني وترتيب البيت الفلسطيني لمواجهة الاحتلال والتصدي لمشاريعه العدوانية.

وبحثت لجنة الإقليم مع السفير آخر المستجدات المتعلقة بالجالية الفلسطينية والتعاون والعمل المشترك مع الجمعيات الفلسطينية، وبدوره أكد السفير بأن طاقم السفارة يعمل من أجل تسهيل وتذليل الصعوبات أمام أبناء الجالية الفلسطينية، وأن السفارة مفتوحة أمام الجمعيات من أجل التعاون وتقديم المبادرات التي من شأنها رفعة واستنهاض العمل الفلسطيني في الدنمارك، بهدف تحقيق آمال وطموحات شعبنا الفلسطيني من أجل الحرية والاستقلال وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

ونوه سعادة السفير إلى قلة عدد موظفي السفارة الذي يشكل ضغطا أحيانا على سير العمل و يجري العمل مع وزارة الخارجية لزيادة عدد الموظفين في المستقبل

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube