د.احمد ويحمان في معالجته الباردة للقضايا الساخنة المرتبطة بالتطبيع والاختراق الصهيوني وآثار ذلك على المستوى المغاربي خلال العطلة الصيفية .
في مقابلة مع مدير قناة حرة بريس ذ. أسامة السعدون ويحمان يتناول، من منظور الأنتربولوجيا السياسية مفاهيم :
الحدود .. التطبيع .. الانفصال .. البيعة .. إمارة المؤمنين .. الديبلوماسية .. السيادة الوطنية ..
كما تناول ملفات تصريحات الريسوني و ما وصفه ب؛ فضائح تسفير الشباب وديبلوماسية الدعارة والعمل التخريبي للعملاء ودور المستشار الملكي في ما اعتبره أجندة الخراب التي تستهدف المنطقة المغاربية ككل والتي قتل عنها بأن :
التطبيع و الانفصال وجهان لعملة واحدة عنوانها الخراب !
وقال :
كما حذرنا، قبل شهرين من أن عزلتنا ستزيد نتيجة التطبيع، من خلال ضربة لملف الوحدة الترابية قادمة قريبا من تونس .. وهاهي وصلت، نحذركم من أن ضربة أقسى، من الصحراء، ومن الصحراويين الوحدويين قادمة لا محالة إذا استمر العبث واستمرت المقامرة بالوحدة الترابية واستفزاز المغاربة بالتطبيع وباستباحة الصحراء من قبل الصهاينة وعملائهم .. كما نحذر ونحمل مسؤولية أرزاق، بل وحياة المغاربة الذين يتم تحضير تسفيرهم للكيان الصهيوني لكل من يسعى ويتراخى أمام دفعهم للإبادة الجماعية هناك !

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=pfbid0RDn7qaKgaWFScvhSuUChbQrTw7y1k8bU1UAddkNekkTdacgc4Z3kdLeC837tR7Y3l&id=100076349588239

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube