أعلن جيش الاحتلال “الإسرائيلي”، مساء اليوم الثلاثاء، عن رصده خلال العدوان”الإسرائيلي” الأخير على قطاع غزة محاولة لحركة الجهاد الإسلامي في استهداف منصة الغاز تمار الواقعة قبالة ساحل “أسدود”.
وقالت إذاعة جيش الاحتلال تحت بند سمح بالنشر:”إن الجيش رصد خلال العملية العسكرية الأخيرة في غزة محاولة للجهاد الإسلامي لإطلاق طائرة مسيّرة باتجاه منصة الغاز تمار الواقعة قبالة ساحل أسدود، لكن لم يكتب لها النجاح”.
وبينت الإذاعة “الإسرائيلية”، أن الجيش فور هذه العملية عزز من أنظمة الدفاع والاستعداد لمحاولة مهاجمة المنصة.
وردت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي على العدوان “الإسرائيلي” على قطاع غزة والذي استمر 3 أيام، بقصف كافة مستوطنات العدو الصهيوني، بدءاً من مستوطنات غلاف غزة وحتي مدن المركز”تل أبيب وبئر السبع والقدس المحتلة” في عملية عسكرية أطلقت عليها اسم “وحدة الساحات”.
ودخل وقف إطلاق النار، مساء الأحد الماضي، حيز التنفيذ بشروط حركة الجهاد الإسلامي وبعد ثلاثة أيام استنجدت خلالها “إسرائيل” الوساطات للتوصل إلى اتفاق بعد جولة سريعة دكت خلالها سرايا القدس كافة البلدات الصهيونية ووصلت لتل أبيب والقدس ويافا والنقب المحتلة وغيرها من المدن التي تعتبر خطوط حمراء بالنسبة للاحتلال
المصدر: فلسطين لليوم

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube