أحمد رباص – حرة بريس

تناولت العديد من المنابر الصحفية خبر افتتاح مشاركة المغرب في البطولة العالمية الجمنازياد للألعاب المدرسية في دورتها التاسعة عشر والتي تقام بفرنسا.


استطاعت لمياء الملحاوي، خلال هذه الدورة، احتلال الرتبة الثالثة في رياضة التايكواندو صنف البومسي أمام الصين والطايبى.


(حرة بريس) تنفرد بنشر بطاقة هذه البطلة التي تميزت باختيارها لهذا الصنف من التخصص “البومسي” والذي يتطلب الكثير من الدقة في الحركات والتركيز.
لمياء الملحاوي من مواليد 20 فبراير 2005، تنتمي لجمعية الوسام الرياضي التي يرأسها حميد اسكندوش، حاصلة على الحزام الأسود الدرجة 2.
بدأت لمياء الملحاوي ممارسة رياضة التايكواندو مند طفولتها على يد الاستاذ حمودة الزغاري بجمعية علية تمارة، لتختار الاختصاص في صنف البومسي والانتقال لجمعية الوسام الرياضي بجماعة مرس الخير، رغم صعوبة التنقل اليومي بين تمارة وهذه الجماعة بسبب قلة المواصلات.


رغم صعوبات التنقل وانعدام الإمكانيات، صممت لمياء على الاستمرار في هذا التخصص الصعب الدي تحتكره الدول الاسيوية والأوربية.
كانت أول مشاركة لها في بطولة المغرب سنة 2017 حيت احتلت المرتبة الثانية لتتوج بعدها في بطولة المغرب مند 2018 إلى اليوم بحصولها على لقب بطلة المغرب في صنف البومسي، واحتلت المرتبة الثالتة في الدوري الدولي السادس والسابع بتركيا.


تأكد اليوم بعد فوزها بنحاسية البطولة العالمية للجمنازياد المدرسية العالمية انها في الطريق الصحيح نحو العالمية.
بعد بحثنا في الموضوع، نتفاجأ بأن مدربي لمياء الملحاوي الدين استطاعوا تكوين هذه البطلة بالرغم من افتقادهم للدعم والإمكانيات المتوفرة لمنافسيها في البطولات الدولية يوجد من بينهم مدرب اسمه حميد اسكندوش، من ذوي الاحتياجات الخاصة، ويعاني مند زمن طويل من إعاقة في رجله.


كما يوجد من بينهم مدرب آخر يدعى زهير اسكندوش الذي لا يزال شابا في ريعان شبابه، ويتحدر من عائلة رياضية جد متواضعة.


رغم وضعيتهما الهشة، التزما مع شابة طموحة تتحمل عناء التنقل اليومي في ظروف صعبة من أجل تحقيق حلم رفع راية المغرب في المحافل الدولية.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube