دَعْوَةُ الحَقِّ: زَوَالُ خَوَارِجِ العَسْكَرِينَا !
بِقَلَم عبد المجيد موميروس

كَانَ -وَ أَسَرَّهَا في نَفْسِهِ-
شِكْسْبِير عِنْدَ جَادَّة بِكّينْ،
رَ .. المُرَادْيَا مَاخُور!
أُفٍّ لِسْترِيبْتِيزِ* الثَّعَابِينَا ..

الخَلاَعَة وَ ذَوَاتُ التَّبَابِينِ
عَلَى المِجْمَر مُتَجَخِّيًّاتٍ !
قََلْبُهُنَّ السُّمِّ المُتَكَدِّسِ،
سَاءَتْ قَرِيحَةُ الحَاقِدِينَا ..

كَأنَّمَا الهَمَجُ صَاخِبُ،
فَإِنَّمَا أَشْرَسهُم ذَاهِبُ،
تَالله .. نَحْنُ المَاحِقُونَ
حَرقُوصَ الغَدرِ وَ الجَاهِلِينَا ..

إِذْ أَنَّهُم الأَقْرَبُ مِنَّا بَابًا،
رَ .. أَنَّا وَ الجَوَائِرُ جِيرَانُ،
إيَّاهُم أَعْنِي بِالقَرْضِ تِبْيَانُ،
دَعْوَةُ الحَقِّ زَوَالُ العَسْكَرِينَا ..

أَ..لاَ أَنَّ العَلَوِيَّة ظَافِرَةُ،
فَوْقَ الخَوَارِجِ* المَاكِرِينَا ،
فَوْقَ النَوَاصِبِ* الصَّاغِرِينَا،
نَصْرًا عَزيزًا مِنْ رَبِّ العَالَمِينَا ..

بَلَى .. قُومِي يَا نَخْوَتِي،
إِيْ .. بِاللهِ عَلَيْكِ قُومِي،
ذِي النَّاصِبَةُ دَيْدَنُ العُهْرِ،
سُحْقًا لِأَجْلاَفِ المُسْتَعْمِرِينَا ..

كَلَّا .. حُومِي يَا عُرُوبَتِي،
إِيْ .. بِالعَلْيَاءِ أَنْتِ حُومِي!
تَبًّا .. للخَوَارِجِ النُّكُرِ !
ذِي المُراديَا جُحْرُ الزَّاحِفِينَا ..

و سَطْرُ الحُدُودِ ذَا بَيْنَنَا،
أَنَّ السَّادِسَ قَائِدُنَا !
أَ..لاَ كذَا هَدِيرُ القَلَمِ،
أَنَّا نَرْوِيَ البِيضَ بالأَحْمَرِينَا ..

هَكذا .. دُومِي يا نِعَمُ،
بِالجَاهِ العَلِيِّ نَعَمْ دُومِي،
حَفِظَ اللهُ مُحَمَّدًا ،
السَّادِسُ سَلِيلُ الأَكْرَمِينَا ..

أَ..لاَ إِنَّ الأَحَدَ دَائِمُ،
وَطَنِي المَغْرِبُ مُسَالِمُ،
نِعْمَ المَلِكُ بِالأمَانَةِ قَائِمُ،
وَ الصَّلاَةُ علَى المَاحِي هَادِينَا ..

  • السْتريبْتِيز : رَقْصَة التَّعَرِّي الخَلِيع.
    *الخَوارٍج: الذين خرجوا عن حرمات الجوار الإسلامي.
    *النَّوَاصِبُ: الذين يَنْصبُون العَدَاءَ للمملكة العلوية الشريفة.

بِقَلَم عبد المجيد موميروس
شاعر و كاتب رأي
رئيس تيار ولاد الشعب بحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube