الدائرة التشريعية لعمالة الدارالبيضاء انفا من الدوائر التي حيرت الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية. فبعدما أن دفع بابراهيم الراشدي ، الملقب بمحامي الدولة الذي رافع ب ضد معتقلي الحراك بمحكمة الدارالبيضاء و ضد ضحايا الشدود الجنسي بمحكمة باريس ، إلى تقديم ترشيحه مؤكدا له دعمه المطلق. لكن ما لم يكن ينتظره هو تقديم النائبة حنان رحاب و المناضل الحقوقي صلاح الدين المنوزي ترشيحهما لنفس الدائرة.

فبعدما سوق في الكواليس لخطاب التمييز الايجابي في ضرورة إعطاء الإسبقية لمقاربة النوع و تمثيلية مغاربة العالم، ابتدع مسطرة على المقاس في خرق سافر للمسطرة المصادق عليها و التى تخص صلاحية التقرير فيما يخص الانتخابات التشريعية إلى المكتب السياسي. دعى وكلاء لوائح مقاطعات عمالة الدارالبيضاء المعاريف ( المدني العلوي) و انفا ( عبدالفتاح جلول )و سيدي بليوط ( جواد رسام) إلى اجتماع يوم الجمعة 29 يوليوز 2021 بالمقر المركزي بالرباط و طلب منهم القيام بعملية ترتيب لترشيحات البرلمان.
و كانت النتيجة التي تم التحضير لها بالطبع وفق الأساليب المعهودة، لصالح ابراهيم الراشدي الذي انيطت له قيادة سفينة التغيير و الوقوف ضد زخف الانقراض.


و من المنتظر أن يطبق نفس الإبداع المسطري في شأن ترشيح أمام شقران، رئيس الفريق الاشتراكي و النائبة سعدية بنسهلي، اعضاء المكتب السياسي.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube