يعتبر حميد الطهيري رئيس جمعية نافذة بطراسة برشلونة اسبانيا من طينة الرجال السباقين لفعل الخير دون رياء و لا رغبة في الشهرة، فهو شخص لا يتحدث عن نفسه بل أعماله الخيرة شاهدة على عظيم أعماله.
فلا تمر مناسبة إلا و حسه الإنساني يطفو إلى السطح و مكرماته لا تنقطع، من موائد الرحمان طوال شهر رمضان الفضيل، إلى توزيع للمعونات على المحتاجين و المعوزين، وصولا إلى المبادرة التي سيطلقها قريبا بالمغرب و المتمثلة في توزيع المعونات بمناسبة عيد الأضحى المبارك.


و لا يسع موقع حرة بريس إلا الثناء على “ملاك الرحمة” و الإشادة بشخص حميد الطهيري، الابن البار لمدينة القصر الكبير راجين من الله العلي القدير أن يكرمه جزاء إكرامه لعباد الله و يجزيه خير الجزاء في الدنيا و الآخرة.