اللجنة الدولية لدعم الشعب الفلسطيني تلتقي سفير فلسطين في المغرب وتؤكد على الدعم المغربي الدائم لفلسطين
بلاغ صحقي-الرباط- التقى طالع السعود الاطلسي رئيس اللجنة الدولية لدعم الشعب الفلسطيني على رأس وفد من اللجنة ضم عضويها الدكتور عبداللطيف البحراوي والمحامي نوفل بوعمري سفير دولة فلسطين في الرباط جمال الشوبكي في مقر السفارة ظهر اليوم .

وفي بداية اللقاء رحب الشوبكي بالوفد ، وقدم شرحا لاخر تطورات العدوان الاسرائيلي على الشعب الفلسطيني في غزة والضفة الغربية والقدس المحتلة ،ومثمنا دور المغرب الدائم في دعم القضية الفلسطينية بكافة مراحل نضالها ،شاكرا جلالة الملك محمد السادس رئيس لجنة القدس في منظمة المؤتمر الاسلامي على مواقفه السياسية الداعمة لفلسطين ، وعلى مبادرته بارسال المعونات الطبية والعينية لمساعدة الشعب الفلسطيني، كما ثمن دور اللجنة الدولية ورئيسها طالع السعود الاطلسي في تحركها ونشاطها المستمر من أجل دعم فلسطين في كافة المحافل الدولية.
بدوره ألتمس رئيس اللجنة الدولية لدعم الشعب الفلسطيني طالع السعود الاطلسي من السيد السفير ابلاغ القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس أبومازن تعابير التضامن المطلق لأعضاء اللجنة مع الشعب الفلسطيني في وجه العدوان الجائر والوحشي لقوات الاحتلال الاسرائيلية والتي ترتكب جرائم حرب مضادة للانسانية في حق المدنيين العزل من أطفال ونساء وشيوخ ، ونوه الأطلسي بالمبادرة الملكية المغربية الانسانية والعملية تجاه الشعب الفلسطيني والنابعة من التزام المغرب ملكا وشعبا بالاسناد الفعلي والمعنوي لنضال الشعب الفلسطيني من أجل تحرره واقرار حقوقه الوطنية ، ودعا الاطلسي الى استمرار مثل هذه المبادرات التضامنية مع الشعب الفلسطيني وخاصة بتحرك دولي لاقرار الحقوق الفلسطينية ووقف العدوان الاسرائيلي الغاشم.
كما شرح الاطلسي للسفير التحركات التي قامت بها اللجنة الدولية لدعم الشعب الفلسطيني منذ بداية العدوان الاسرائيلي ، والتي شملت المشاركة والدعوة لتحركات شعبية في الدول الأعضاء ، اضافة الى تحرك الامين العام للجنة لدى الامين العام للامم المتحدة والمنظمات الدولية من أجل وقف عاجل للمجازر المرتكبة بحق المدنيين الفلسطينيين ، مقدما الشكر للجان التي قامت بتحركات شعبية داعمة في المغرب وتونس والعراق ولبنان واليابان والنيبال وبريطانيا.
وأضاف الاطلسي بأن الطريق الوحيد للأمن والاستقرار في الشرق الاوسط هو من خلال تطبيق القرارات والتفاهمات الدولية ذات الصلة والتي نصت على قيام دولة فلسطينية مستقلة على حدود الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية تكون خالية من المستوطنات ، مع التأكيد على كافة الثوابت الفلسطينية.
وفي ختام الزيارة أكد الوفد على عزم اللجنة عقد اجتماعها القادم في فلسطين تعبيرا عن الدعم وتضامنا مع فلسطين وشعبها..