Formand for DBU Jesper Møller, direktør for DBU Jakob Jensen og fodbolddirektør for DBU Peter Møller holder pressemøde under fodbold-VM i Qatar, onsdag den 23. november 2022.

شارة حملها قائد الفريق الدنماركي تعني لا للعنصرية

رئيس اتحاد كرة القدم في الدنمارك يهدد بالإنسحاب من كأس العالم بعد قرار الفيفا استجابة للدولة المضيفة بمنع حمل شارة المثليين في مباريات كأس العالم المقامة في قطر.الفريق الألماني ،تعرض هو كذلك بمنع الطائرة التي جاء على متنها من الهبوط في مطار الدوحة الدولي لأن الطائرة كانت تحمل ملصقات تساند المثليين في حضور مباريات كأس العالم.الفريق الألماني عبر عن رفضه لقرار الفيفا وقطر بالتعبير بشكل آخر في مقابلته الأولى والتي خسرها أمام اليابان.هم بوضعهم جميعهم في صورة جماعية أيديهم على أفواههم يعارضون قرار الفيفا بمنعهم من التعبير والمساندة للمثليين بصور أخرى.وعودة للندوة الصحفية التي عقدها رئيس اتحاد الكرة في الدنمارك والتي انتقد فيها ،قرار البلد المنظم والفيفا كذلك.ويعتبر ماحصل تمييز عنصري مرفوض ،وهدد بالإنسحاب من كأس العالم وإن فعل القرار فإنه ستكون سابقة في تاريخ الفيفا وكرة القدم في العالم ،رئيس اتحاد الكرة في الدنمارك لم يكتفي في انتقاده الفيفا بل انتقد حتى الصحافة الدنماركية التي لم تتناول بمافيه الكفاية الموضوع ،وتندد بالقرارات المتخذة ،سواءا من طرف قطر البلد المنظم أو من طرف الفيفا.لكن تعالت صيحات أخرى تقول بأن اللاعبين يجب أن يكون تركيزهم فقط على المقابلات التي سيجرونها في المستطيل الأخضر ،ولا يجب أن ينشغلوا بأمور أخرى ،ويفقدوا تركيزهم .قائد الفريق الدنماركي في المقابلة الأولى ضد تونس حمل شارة مكتوب عليها بالدنماركية ،لا للعنصرية ،وهي إلى حدما تحد ضد الفيفا واستفزاز لها وللبلد المنظم .هل سيكون ردا للفيفا على الإنتقادات التي وجهها رئيس اتحاد الكرة في الدنمارك.وكذلك على تصرف الفريق الألماني من خلال الصورة الجماعية والتي أرادوا من خلالها إرسال رسالة للفيفا بأنهم يرفضون تكميم الأفواه والقرار المتخد فيما يخص حمل شارة المثليين.لا أعتقد أن اتحاد الكرة في الدنمارك سيذهب بعيدا في تنفيذ قرار الإنسحاب من كأس العالم بقطر.وأستبعد كذلك أن يكون لرئيس الفيفا ، ردودا على الصورة الجماعية للفريق الوطني الألماني والتي تحمل انتقادا مبطن للفيفا.

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

One thought on “رئيس اتحاد كرة القدم يهدد بالإنسحاب من كأس العالم”
  1. يجب على هؤلاء الزنادقة الشواذيين الدانمركيين او غيرهم ان يخجلوا ولا يتكلمون عن العنصرية ولا عن حقوق الانسان، لانهم اكبر مخالفين لهده المعاني
    فهم اكير عنصريين واكبر خبثاء ادا لم يوافق ذلك هواهم
    فلما لا يتحركون ضد اضطهاد الفلسطنيين من قبل الصهاينة على مستوى الخارجي لبلدهم
    وحتى على الصعيد الداخلي فلما لا يقفلون الحزب العنصري الدانمركي ويقفلون افواه اولائك الذين يهاجمون الاسلام صباحا ومساءا، واين هي حقوق الانسان عندما يمنعون الفتاة المسلمة من لباسها الشرعي فلما لا يتكلمون، عاشت قطر وعاش اميرها وشعبها المسلم والموت لكل الحاقدين

Comments are closed.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube