أستغرب التواجد الكثيف للجزائريين في قطر ،رغم أن الجزائر أقصيت من كأس العالم،تحركاتهم واستفزازاتهم للمغاربة متواصلة.مالفت انتباهي من خلال التغطية الإعلامية للعديد من القنوات بمافيها القنوات المغربية،هو مباغتة الجمهور الجزائري للعديدمن مراسلي القنوات عندما يكونوا في بث مباشر ،بترديد شعارات فارغة مستفزة <وان تو تري فيفا لا لجري>الكثير منهم يرتدي القميص الذي رفعت بسببه وزارة الثقافة المغربية دعوة قضائية على شركة أديداس،وألزمتها بالإعتذار .إن الخطة الإستخباراتيةالمستفزة التي جاء من أجل تنفيذها هؤلاء الشباب من خلال ارتدائهم للقميص الذي كان موضوع نقاش وصراع ،واستفزازهم للقنوات المغربية، من خلال رفع شعارات مستفزة للجمهور المغربي بغية دفعهم لردة فعل دفاعا عن صورة بلادهم ولا أستبعد رفع الجزائريين شعارات لا علاقة لها بالرياضةوبالخصوص مايتعلق بالصراع حول الصحراء .هم يريدون فقط جر الجمهور المغربي لردة فعل والدخول في مشاداة حامية تدفع الأجهزة الأمنية للتدخل من أجل الحفاظ على الأمن وتطبيق القانون في حق كل الذين يخلقون الفتن ويعكرون صفو مباريات كأس العالم .الجمهور المغربي لن يقف مكتوف الأيدي أمام استفزاز الجمهور الجزائري،وبالتالي فإن الأجهزة الأمنية المكلفة بالحفاظ على الأمن،تدرك خطورة المخطط الذي جاء من أجله الجزائريون لقطر .الصورة توضحت ولا أعتقد أن تدخل الأجهزة الأمنية المكلفة بحماية الجماهير التي توافذت على قطر ،سيتأخر .فالحفاظ على الروح الرياضية والهدوء ،والإبتعاد عن كل مالاعلاقة له بكرة القدم وتنفيذ القانون في حق كل المخالفين باعتقالهم وترحيلهم لبلدانهم ،يجب أن يكون الحل المناسب حتى تمر المنافسات في جو رياضي ،بعيدا عن الإحتقان السياسي الذي يزداد يوما عن يوم بين المملكة المغربية والجزائر .إن تصرفات الجزائريين الوافدين على قطر في غياب الفريق الجزائري والذي فشل في التأهل لكأس العالم المنظمة في قطر يطرح عدة تساؤلات ،ويتطلب من الأجهزة الأمنية المكلفة بحماية المنشآت الرياضية والوفود الحاضرة من كل بقاع العالم وبالخصوص من الدول المؤهلة لنهائيات كأس العالم ومنها بطبيعة الحال الفريق الوطني المغربي والجمهور المغربي الذي انتقل إلى قطر من المغرب ومن أوروبا وكل العالم .ثم رسالة لابد منها لكل المغاربة المتواجدون في قطر ، احذروا المندسين بينكم من المخربين الذين أرسلوا خصيصا لتشويه صورة المغرب ولإثارة الفوضى في قطر .فهم يسعون بكل ما أوتو لإلصاق كل الأحداث التي قد ارتكبوها وتلفيق التهم للجمهور المغربي .وقد يثيروا ببلادة قضية الصحراء ويستغلون الفرصة لرفع خرقة الجمهورية في هذا العرس الرياضي العالمي وبتواجد قنوات تلفزية من مختلف بقاع العالم .فرصة الجمهور المغربي كبيرة من خلال هذا العرس الكروي العالمي ليطلوا من خلال القنوات العالمية المتواجدة في قطر لبعث رسائل واضحة للعالم بأن المغرب في صحرائه والصحراء في مغربها ،وفضح الجزائر ومخططها لزعزعة استقرار المغرب من خلال الممارسات التي يقوم بها الجزائريون في قطر وفي غياب الفريق الجزائري ،إن شعار لم الشمل الذي رفع في القمة العربية بالجزائر يبقى شعارا للإستهلاك الإعلامي ،لأن ما تقوم به الجزائر من خلال إعلامها وجيشها الإلكتروني ومن جندتهم المخابرات الجزائرية في كأس العالم بقط لا يعكس حقيقة الشعار الذي رفعته في القمة العربية الأخيرة.لابد من الإشارة أن المغرب حاضر بقوة لتأمين كأس العالم بقطر ،وبالتجربة التي اكتسبها وضعت فيه الثقة لتأمين هذا العرس الكروي العالمي .لنا ثقة كاملة في التجربة المغربية لتأمين التظاهرات العالمية .كما أن الجمهور المغربي الحاضر بقوة واع بالتحديات التي يواجهها.وعلى استعداد لإحباط كل المخططات التي يسعى أعداء الوطن وهم معروفون لتشويه صورة المملكة المغربية الشريفة. ان كأس العالم بقطر البلد العربي يجب أن تكون فرصة للتعايش وتبادل الثقافات وجمع شمل العرب وليس مناسبة لإشعال الفتن والإضرار بصورة المغرب البلد العربي المسلم المشارك في هذه الكأس والذي يمتلك حظوظ كبيرة لتشريف كرة القدم العربية

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube