لن انكمش في أحضان قرارات
تغيض بنات أفكاري
تبعثر أساليب منطقي
تنتقد بلسم جروحي…
آسفة ومتأسفة يا ضاد
وجعي لك
انكسار يسري بذاكرتي
والمنطق المهشم
مسجون بكل الأساليب الجوفاء
تطمر في نظرية فيجينر
كل ما يخالج جوارحي
الموشومة بتباعد صفائح الفكر
أيها القارئ التائه
في ظلم الضباب
تمعن بالبصيرة قبل العيون
واترك العليل منه للزمن
لعل الزمن كفيل بدوائه
فما ذنب الزمن
أمات المذنب
أم أن محكمة اوزيريس
قبرت في بحر الظلمات
قولي لي يا ضاد هل انتهى الوصال
أم أن ضوء الشمس انظلم
قولي لي ما العمل
أم كل الخبر كان…
وارتحل…
وتفاهة المنطق
توجت و نوهت بالفشل..

بقلم / ذة. أمينة سعيد إزداغن
بالدار البيضاء
المملكة المغربية

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube