أحمد رباص – حرة بريس

في شريط فيديو رائج على قناة اليوتوب منذ ما قبل الانتخابات الأخيرة، ينفي عبد اللطيف وهبي استعداده لتبرئة ذمة مولاي حفيظ العلمي من 452 مليون دولار، ولا لإعفاء عزيز أخنوش من 17 مليار دولار.
بعد ذلك، انتقل للحديث عن جمعية “جود” التي أسسها حزب الحمامة كذراع مدنية أدت دورها قبل الانتخابات. واشترط وهبي لرفع الحرج عن أخنوش بخصوص تورطه في الاستحواذ على ذلك المبلغ الضخم أن يوزعه على من كانت “جود” تمنحهم القفف التي وصل عددها إلى مليون قفة حسب المتحدث في شريط الفيديو.


وقال وهبي عن “جود” إنها “خلقت أزمة سياسية وشكلت أكبر فضيحة في المغرب”. وفي ختام الشريط صرح وهبي أنه يستحيل عليه فهم اخنوش، ولا يمكن له أن يشتغل معه حالا ومستقبلا، معربا عن عزمه على غض الطرف عن حزبه وعلى ممارسة المعارضة ضده في البرلمان.
وبعد هذه التصريحات التي أدلى بها وهبي في حق أخنوش، يحق لعزيز الدروش، عضو اللجنة المركزية لحزب التقدم والاشتراكية و المرشح للأمانة العامة لحزب علي يعتة، أن يتساءل: ماذا تغير بين الأمس واليوم، آ سي وهبي؟
نفس القيادي في حزب التقدم والاشتراكية كتب تدوينة على هامش صورتين تم التقاطهما هذا اليوم بمناسبة لقاء وهبي بأخنوش، وبمعيته المنصوري رئيسة المجلس الوطني للبام، للتداول في موضوع تشكيل الحكومة الجديدة.


في الصورة الأولى، يظهر وهبي جالسا إلى جانب أخنوش و بطريقة كأنه الرجل الأول في المملكة المغربية مع احترام مسافة . وفي الصورة الثانية يظهر واقفا إلى جانب الرئيس المكلف حديثا بتشكيل الحكومة. لكن في الصورتين معا يظهر وهبي ماسكا بيده الكمامة دون ارتدائها.
تقول تدوينة عزيز الدروش عن عبد اللطيف وهبي:”متهور ومتكبر وغير مسؤول ومنافق. لن يكون قيمة مضافة. السياسة أخلاق ومواقف”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube