كل شاعر مجنون باللوعة و بالجنون في الحب و أنت شخصية خيالية من ذلك ،و أعلم يا سيدي بأن الشواعر إن دخلوا مدائن الحب أفسدوها
نعم ،أحسست، و كأنني الملكة بلقيس في مملكة سبأ ،و عرفت ما وراء تلميحاتك بقصائدك المجنونة ،و بتلك الشذرات الفالتة من فجر يعلن لعناته في فنجان قهوة سمراء عربية و يرفض توقيع هذا الحب …

سيدي

ومضتي ،أشعلت جميع المواقع التواصلية. بك ،فإحتاروا ،و تسأئلوا كثيرا ،هل أرسم حبي لك على جبل ناري ،و أنصهر في فلتاتك بين قصيدة و ديوان شعري ،من مرآة سحرية فضية لامعة لأخرى ،و بين ضوء و ضوء و بين كلمة و حرف .
نعم
لقد أحببتك بكل مافي من جوارحي ، و أنا بريئة من لذغات الغدر و من الإبتعاد و الهجر ،و من قتلك حبا ،و أكل جميع قصائدك ، بريئة كبراء الذئب من دم يوسف .
في ليلة مقمرة صعدنا لجبل بارد أنا و ذئب يوسف نحتفل بالبراءة ،لقد رأينا الفراشات تنير البحر بالحب و بالبراءة كالفجر .

فهل ؟
من مزيد * يا أيتها الفراشة الساكنة في قلبي….

الشاعرة المغربية الأندلسية نادية بوشلوش عمران

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube