أحمد رباص – حرة بريس

تحدثت نائبة الرئيس الأمربكي كمالا هاريس اليوم مع الرئيس قيس سعيد وأكدت التزام الولايات المتحدة القوي تجاه تونس. ناقشا أهمية الصداقة طويلة الأمد بين الولايات المتحدة وتونس. وجدد المسؤولان التأكيد على أهمية المؤسسات الديمقراطية وسيادة القانون ومحاربة الفساد. من جهتها، شددت نائبة بايدن على التزام الولايات المتحدة الدائم بالديمقراطية في تونس.
كما ذكرت بالتزامات تونس بالإصلاح الاقتصادي في مواجهة التحديات التي يطرحها وباء كوفيد -19، وعبرت عن دعم بلادها لمفاوضات تونس مع صندوق النقد الدولي ودعت للتنفيذ السريع للإجراءات اللازمة. كما تحدث المسؤولان عن أهمية استمرار التعاون الأمني ​​بين البلدين.
في سباق متصل بهذه المكالمة الأولى من نوعها بين قرطاج والبيت الأبيض منذ تنصيب الرئيس جو بايدن، كتبت “جون أفريك” أنها أدت إلى ظهور قراءات مختلفة على جانبي المحيط الأطلسي.
وعلقت المجلة ذاتها بأنه تبادل أطراف الحديث غير معتاد بين نائبة رئيس الولايات المتحدة كمالا هاريس، والرئيس التونسي قيس سعيد ، في 11 ماي.
واصافت المجلة أنه بينما كان دونالد بلوم، سفير الولايات المتحدة في تونس، قد كشف النقاب، خلال زيارته لواشنطن في ثامن ماي، عن تدهور الوضع الاجتماعي والاقتصادي وانسداد سياسي غير مسبوق في البلاد، كانت قرطاج راضية عن تأكيد “الصداقة التونسية الأمريكية”. و”العزم على زيادة توطيد علاقات التعاون”، بحسب بيان صدر بعد المكالمة الهاتفية.
وقد أثير مجددا الوضع الاقتصادي والمالي، بحسب مصالح الرئاسة، للتأكيد على ضرورة محاربة الفساد من أجل إقامة الديمقراطية. لكن وفقا لواشنطن، ذهبت الكلمات إلى أبعد من ذلك بكثير، تكتب جون أفريك.
وفي لحظة قوية، ذهب المصدر إلى أنه بصرف النظر عن التصريحات الكلاسيكية الداعمة للأمور الأمنية، وجهت كمالا هاريس طلقة تحذيرية هادئة للرئيس التونسي، مؤكدة على أهمية ودور المؤسسات الديمقراطية، في إشارة إلى عرقلة إنشاء المحكمة الدستورية من قبل قيس سعيد.
وقد أتاحت المحادثة فرصة لاستعراض علاقات الصداقة القوية والمتأصلة بين تونس والولايات المتحدة. كما تمت مناقشة الأوضاع الاقتصادية والمالية والاجتماعية في تونس ، مع التأكيد على ضرورة محاربة الفساد باعتباره ركيزة حكم ديمقراطي للقانون.
وبهذه المناسبة، عبر رئيس الجمهورية عن رغبته في زيادة تطوير علاقات التعاون والشراكة بين البلدين في مختلف المجالات، لا سيما في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها العالم وتحديدا تونس.