اكدت جريدة اليوم 24 ان الصحافي سليمان الريسوني، اوقف اليوم الأربعاء، إضرابه عن الماء، بعد تمكنه من استرجاع أمتعته من طرف إدارة السجن، وهو الامر الذي  اكده بعض أفراد عائلته . وشكلت هذه المستجدات مصدرا للارتياح بين مقربيه.

وأوضحت احدى صحفيات اخبار اليوم – المتوقفة عن الصدور- البراهمة أن سليمان، وإن كان قد أوقف إضرابه عن تناول الماء، إلا أنه لا يزال مضربا عن الطعام لليوم السادس على التوالي. وتراجع الريسوني بحسب محاميه، عن خطوته “بعد استرجاع أمتعته” من إدارة سجن عين السبع بالدار البيضاء، حيث يحتجز احتياطيا على ذمة قضية اعتداء جنسي. وكان الريسوني يشكو ما سماه بيان باسم عائلته، “تغير معاملته من لدن إدارة السجن، بحيث فتشت زنزانته بشكل مُهين وعبثت بأمتعته”، بيد أن إدارة سجن عكاشة نفت ذلك. كما أن الريسوني وضع “استرجاع أمتعته شرطا لإيقاف إضرابه عن شرب الماء”.

المصدر ذاته أضاف أن إدارة السجن لبت بعض مطالبه الأخرى أيضا بشكل نسبي.

ودخل الريسوني معركة الأمعاء الفارغة بسجنه؛ احتجاجا على استمرار اعتقاله الذي يصفه بـ”التعسفي”، غير أن مقربيه دعوه إلى التخلي عن مواصلة الإضراب عن الطعام والماء معا، بسبب المخاطر الجدية على صحته.