الشاعرة الاستاذة ربيعة الكوطيط كوطيط

لا ادري

لا ادري ..
أفي دمي تسري أم في صحوة الامل ..؟
أفي أناملي تستكين أم في يقظة السؤال ..’
يمتد الطريق
يطول الطريق
وأنت جذوة تغفو لحظة واخرى لتشتعل
يا أنت..لا ادري
كيف أسحبك من عمر بدونك.. ينكر وجودي
كيف احمل وجها ..بعيدا عنك.. لا يتذكر خدودي
كيف استل بعضك من زمن اخلف جميل وعودي
وانزع الطفلة المتيمة من فؤادي..
لا ادري
فاين عيونا كانت بالأمس موطني..
يا أنت..
بدونك اين أجدني
أفي طرقات تنهك قواي
أم في واجهات تصد عينيي
أم في كلمات أرجفت شفتيي..؟
يا أنت..
ارحل من سمائي
علني أغدو طائرا يكسر قيده
ينقر أغصان الجمال لاجل عيون العاشقين..؟
انسحب من فصولي علني أصير فراشة تتوضأ بالرحيق
تذيب كأسا ينضح في الجوانح بالحنين..؟
تلاشى مما تبقى
علني انطلق انشودة تتحرر من صدر يبوء بالجنون
فأمحو ذاكرة تختزلك في كل العناوين
لكي لا تختل خطواتي
فتطول مسافاتي…