وفذ من سبعة عشر وزيرا ,ووزيرة يحل ضيفا على مملكة الكابرنات وتبون،ومن دون الإعتذار الذي طلبوه بعد الإهانةالماكرونية لتاريخ الجزائر.هل يمكن اعتبار مايحدث استعمار ا فرنسيا جديدا بطابع ماكروني .أونكاية بالمغرب البلد المسلم الجار.؟ماكرون أهان الجزائر ،وانتزع اتفاقيات تاريخية انتزاعا من رئيس القوة الضاربة،وبعث رئيسة حكومته وسبعة عشر وزيرا ليمتص مابقي من دماء الشعب الجزائري ،الذي يعيش تقشفا لم تعرفه البلاد منذ سنين.الطوابير في كل شيئ والدموع التي درفها رئيس الحكومة في البرلمان أكبر دليل على ذلك.الجزائر أصبحت ملهمة بحب فرنسا وتبذل المستحيل لتقدم كل شيئ من أجل عيونها لتنقلب على المغرب .و ستتوضح الصورة أكثر من خلال حزمة الإتفاقيات المبرمةو.ماتقدمه الجزائر من أجل عيون ماكرون والفرنسيين ليشدد الخناق على المغرب ،ومايروج له الإعلام الفرنسي من أسباب وذرائع للتوتر الحاصل في العلاقات المغربية،مجرد أوهام ،بدءا من حقيقة الإمام الغير المرغوب بترحيله من طرف المغرب ،إلى تقليص التأشيرات إلى أقصى 70/100 أمام المغاربة ،وتبسيطها أمام التوانسة والجزائريين ،رغم أن أفواج الحراكة من الدولتين معا في فرنسا لازال من دون تغيير في شوارع باريس ،وكما فعلت الجزائر مع فرنسا ستفعل مع إسبانيا ،وتعود الإمدادات الغازية كما كانت وبأسعار تفضيلية.ليس حبا في إسبانيا وإما من أجل تغيير موقفها من قضية الصحراء المغربية ،الجزائر تقدم كل شيئ ليس حبا في فرنسا وإسبانيا وإنما حقدا على المغرب البلد المسلم الذي فضله على بلد المليون ونصف شهيد حاضرا في كتب التاريخ وفي ذاكرة الجزائريين أنفسهم .إنهم يكيدون كيدا ليس حبا في فرنسا ولا مملكة فرانكو عفوا الشقراء إسبانيا،وإنما حقدا على المغرب .إنهم يكيدون كيدا ليجوع المغاربة ويشبع الإسبان والفرنسيون .إنهم قطعوا الغاز على المغرب البلد المسلم ولم يراعوا الجوار والقيم المشتركة التي تجمع الشعبين الجزائري والمغربي .هذه هي حقيقة الجزائر التي تسعى لتنظيم القمة العربية،،ولم الشمل العربي .ونقول لفرنسا وماكرون ،يامكرون مبروك عليك الجزائر رجعت ليك.رجعيت ليك بخيرها وخميرها على حساب شعبها وكرامتها.وياالجزائري مبروك عليك الفيزا لفرنسا رجعت ليك .وياإسبانيا مبروك عليك الغاز الجزائري بأثمنة تفضيلية . ،ولن ننسى مباركة الصفعة التي تلقاها لعمامرة افي اللجنة الرابعة في الأمم المتحدة بعدما قررت الأمم المتحدة إقحام الجزائر طرفا رئيسيا في المفاوضات التي ستشرف عليها الأمم المتحدة لإيجاد حل سلمي فيما يخص قضية الصحراء المغربية .ونقول له يا لعمامرة الله يهديك فما أسداه المغرب للجزائر ولشعب الجزائر مرجع وسند تثبتها شهادات لرموز الثورة الذين رحلوا والذين لازالوا على قيد الحياة. يالعمامرة اتقي الله فدماء مغربية غزيرة امتزجت مع دماء شهداء المليون ونصف شهيدا .كفوا مؤامراتكم على المغرب ،اتقوا الله فإنكم والله ستحاسبون يوم لقاءه لأنكم قطعتم صلة الأرحام مع الشعب المغربي وربطتم الأرحام مع أولاد لحرام مع الذين نكلوا بالشعب الجزائري ،وأساؤوا لتاريخه .والأيام بيننا فوالله لن تنالوا شيئا من شعب صامد على حق .والله سبحانه وتعالي رقيب بما تفعلون وهوالوحيد القادر على إلحاق الضرر بالمعتدي .

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

One thought on “وعادت فرنسا لصديقتها القديمة وبدون اعتذار”
  1. أين بلاد الألف شهيد التي يتبجحون بها ليل نهار؟ هاهم يتوددون لجلادهم،ويدوسون على شهدائهم من جديد!!! أم أنه لايرفعون شعاراتهم إلا بين جيرانهم نفاقا وشوفينية!!!

Comments are closed.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube