الإعلام الجزائري يتخبط مثل حكومته .أصبح شغلهم الشاغل الحديث عن المغرب ووزراء المغرب،والآن انتقلوا لحشر الممثلين واتهاهم بالتآمر على الجزائر وعلى فريقهم الوطني وبعد أن حمقهم الأسد بوريطة ولقنهم دروسا في الدبلوماسية ودفع ببدرو سانسيش الإقرار بمشروع الحكم الذاتي كخيار أوحد ووحيد لحل نزاع الصحراء.وهو اعتراف ضمني لمغربية الصحراء.وفوزي لقجع وزير الميزانية ورئيس الجامعة الملكية لكرة، القدم ،وعضو في الفيفا ،وعضو الكاف مكلف بمهمة كبيرة لا يقدر عليها أحد من الكابرنات ولا من يقود كرة القدم بالجزائر التي فشلت للتأهل لكأس العالم بقطر.الإعلام الجزائري وبعد الإتهامات التي حاولوا إلصاقها بدون دليل لفوزي لقجع بأنه التقى بالحكم الذي قاد مقابلة الجزائر والكامرون بالجزائروكانت نتيجها معروفة انهزام الجزائر وخروجها من السباق نحو قطر.هزيمة أثارت نكسة في الجزائر ومازال الإعلام الجزائري يحلم بإعادة المقابلة بذريعة انحياز الحكم الذي قاد مؤامرة مدبرة بطلها لقجع،وبعدما فشلوا انتقل الإعلام لاتهام فكاهي مغربي جمال الدبوز المغربي الفرنسي الذي لااهتمام له البتة بما وقع،متذرعين بعلاقته مع الملك،ووزنه في الساحةالوطنيةكمنظم لمهرجان الفكاهة بمراكش،وكفكاهي فرنسي له وزنه في الساحة الفنية.وليس له علاقة بعالم الكرة .لكنه كمواطن له ارتباط وانتماء لوطن إسمه المغرب.يتفاعل كباقي المغاربة عندما يلعب الفريق الوطني الذي ينتمي غالبية لاعبيه لمغاربة العالم .حبه للفكاهة أكثر من حبه لكرة القدم.وأستغرب للإعلام الجزائري الذي اعتبر جمال الدبوز شريكا في المؤامرة على الفريق الجزائري.ومن دون شك ستكون إحدى حلقات جمال الدبوز حول المسرحية التي أثارها الإعلام الجزائري مؤخرا،واستمرارهم بإلهاء الشعب الجزائري بالهزيمة والإقصاء.متناسين انتشار تسويق لحم الحمير وفقدان الحليب والزيت وغاز الطبخ والبطاطس ،ومواد أساسية أخرى،

وبعد الموقف الإسباني من قضية الصحراء يخرج الرئيس تبون بتصريحات مستفزة لرئيس الحكومة ويزداد التصعيد باتخاذ الحكومة الإسبانية بتزويد المغرب بالغاز المسال ،مما أثار غضب النظام في الجزائر ويهدد بوقف الإتفاقية المبرمة مع إسبانيا بتزويدها بالغاز الجزائري والتي كانت ستنتهي في سنة 2030,الرد كان مدويا من وزير الخارجية الإسباني ،الجزائر تبين حقدها الدفين على المغرب البلد المسلم الجار<لقينا الخير في إسبانيا المسيحية ولم نجده في الجزائر المسلمة>.الجزائر بهذا الموقف اتجاه إسبانيا وفي حالة إذا نفذت تهديداتها بقطع الغاز ستخسر 12مليار دولار،وستزداد أوضاع الجزائر تدهورا ،والأزمة من دون شك ستستفحل قريبا بتغيير إيطاليا موقفها من قضية الصحراء قريبا فهل ستلتجأ الجزائر لقطع الغاز عن إيطاليا كما تهدد الآن لقطعه عن إسبانيا

إلى أين تسير الجزائر بمواقفها وحقدها على كل ماهو مغربي فالمغرب وملك المغرب وكل مغربي برز إسمه في عالم السياسة والفكاهة وكرة القدم وفي كل ميدان أصبح مستهدفا وأصبح على لسان السياسيين والإعلاميين في الجزائر العظمى.وإلى حين يخرج جمال الدبوز أوجاد المالح بمستملحات فكاهية تثير غضب حكام الجزائر،وتزيد من السخرية في مجتمع المليون ونصف شهيد نستودعكم ونسأل الله السلامة من عين الحسود التي قد تصيب الأسد بوريطة أو الشهم البطل إبن بركان فوزي لقجع ،الذي أوجعهم وثبت نفسه على رأس الكاف والفيفا ،ولا أحد منهم يستطيع أن ينافسه .

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube