افتراءات انفصالي
عمر بنشقرون، مدير مركز المال والأعمال بالدارالبيضاء

لقد تداولت المنصة العنكبوتية الزرقاء قبل يومين فيديو مصور من داخل برلمان المملكة الايبيرية الاسبانية تدخلا للسيد روفيان كابريال، زعيم حزب اليسار الجمهوري الكتالوني المزداد بتاريخ 08 فبراير 1982 والذي لا يعرف بل ويجهل قضية اقاليمنا الجنوبية. هذا الشاب المتعصب للايديولوجيات الانفصالية تطاول على رمز مملكتنا الشريفة، سيدنا وسيده أحب أم لم يحب، صاحب الجلالة محمد السادس نصره الله وأيده. فنعت مملكتنا بالمستعمر و ملكنا الهمام بالرجل الذي استحوذ على خيرات القارة الإفريقية. هذا الشاب المتعصب لم يكن له وجود حينما استرجعنا صحراءنا ولا يعلم ماضيها واظن أنه لم يزورها على الاقل حتى اليوم ليتفقه وينظر ما الت اليه اقاليمنا الجنوبية من تقدم وعيش كريم لسكانها. فهو لا يمثل سوى نفسه وافكار حزبه التي تروم مبادؤها حول انفصال كاتالونيا عن مملكة إسبانيا. أقول له كفاك من الافتراءات وادعو القوى الحية الوطنية داخل مغربنا الحبيب وخارجه وخصوصا في اسبانيا إلى رفع دعوى قضائية ضد هذا المعتوه. كما اتمنى ان تتمكن جاليتنا بالخارج أن تتصدى لمثل هذه الخرجات بوقفات احتجاجية سلمية أمام مقري البرلمان الكتالوني وبرلمان مملكة إسبانيا. ألم يحن الأوان بعد، لخلق برلمان المهجر تكون أولوياته التصدي لاعداء الوطن و الترافع باسم الديبلوماسية الموازية حول جل القضايا الوطنية؟

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube