بقلم: عمر بنشقرون، مدير مركز المال والأعمال بالدارالبيضاء

تبعث بوادر الانتعاش القوية التي أظهرها الاقتصاد الوطني رياح التفاؤل المرغوبة في بورصة الدار البيضاء ، حيث يتطلع المستثمرون من جميع الفئات إلى المستقبل بثقة وهدوء.
في الواقع، يؤكد مراقبو السوق انتعاشًا قويًا في ثقة المستثمرين في سوق الأسهم توازيا مع تحسن كبير في أداء مؤشرات البورصة الرئيسية. في الربع الثالث من عام 2021، سجل مؤشر مازي ارتفاعا قويا بنسبة 6.27٪ ليستقر عند 13186.83 نقطة، فيما سجل مؤشر المغرب 20 (MSI20)، الذي يعكس أداء الأسعار، من بين أكثر 20 شركة سيولة مدرجة في بورصة الدارالبيضاء وارتفع بنسبة 6.41٪ إلى 1081.33 نقطة. كما ارتفع، كذلك مؤشر Madex وهو مؤشر مدمج يتكون من الأسهم المتداولة على أساس مستمر، بنسبة 6.27٪ إلى 10723.19 نقطة.
وبالتالي ، فإن أداء هذه البارومترات الثلاثة منذ بداية العام وحتى تاريخه هو 16.83٪ و 16.93٪ و 16.68٪. لا شك أن هذه العروض تنذر بانتعاش قوي في السوق المالية، بعد فترات عجاف على خلفية الأزمة الصحية والاقتصادية التي خلفها فيروس كورونا و التي كان لها تأثير على معنويات المستثمرين.
يؤكد مركز المال والأعمال بالدارالبيضاء في دراسة لسوق البورصة على التحسن المستمر لثقة المستثمرين في سوق الأسهم حيث بلغ مؤشر ثقة المستثمرين في البورصة (AGR ICIB) 67.4 نقطة في أكتوبر الماضي، بارتفاع 6.5 نقطة مقارنة بشهر شتنبر. و هذا هو أعلى مستوى جديد على الإطلاق لهذا المؤشر منذ إنشائه في سبتمبر 2011، مما يؤهل تصور المستثمرين لسوق الأسهم على مدى الأشهر الثلاثة المقبلة على أنه “أكثر هدوءًا”. تجاوزت جميع فئات المستثمرين علامة 60 نقطة صعودًا للمرة الأولى منذ نوفمبر 2017.
كما سجل كذلك مؤشر المؤسسات و المحفظات المالية المحلية أقوى نمو، من +8.3 نقطة إلى 66.4 نقطة وتحسن مؤشر الفاعلين المرجعي بمقدار +7.1 نقطة إلى 71 نقطة. و سجل مؤشر المستثمرين الفرديين زيادة قدرها 4.8 نقطة إلى 69.8 نقطة و سجل مؤشر الأجانب “أقل ارتفاعا” 1.3 نقطة الى 63.5 نقطة.
بالتفصيل، يتوقع 62٪ من المستثمرين الذين شملهم الاستطلاع من قبل مركز المال والأعمال ارتفاع مؤشر MASI خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، ويتوقع 62٪ من المستثمرين تحسنًا في أحجام التداول في سوق الأسهم خلال الأشهر الثلاثة المقبلة مقابل 41٪ سابقًا. بالإضافة إلى ذلك ، فإن 65٪ من المستثمرين مستعدون لاستثمار جزء من “أموالهم” في سوق الأسهم ، ويتوقع 56٪ من المستثمرين إنجازات سنوية جيدة 2021 من الشركات المدرجة. و تشهد توقعات النمو الواعدة لعامي 2021 و 2022 ، وقوة مؤشرات الاقتصاد الكلي على مناخ اقتصادي مستقر ملائم للفاعلين الاقتصاديين. وبالتالي، فإن 68٪ من الأفراد الذين شملهم الاستطلاع واثقون من تطور المناخ الاقتصادي العام خلال الأشهر الثلاثة المقبلة من سنة 2021.
ان سوق الأوراق المالية إحدى الركائز الأساسية لأي دولة نظرا إلى مساهمتها في تمويل الاقتصاد ودعم الشركات بحثا عن النمو و يمكن اعتبارها كذلك مقياسا حقيقيا لصحة أي اقتصاد. فمع هذا الأداء القوي والمستثمرين الحقيقيين ذوي النوايا الحسنة يمكن للبورصة أن تلعب دورها بالكامل في خدمة الاقتصاد الوطني. وهذا ما تمناه في القريب العاجل.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube