دكتور عبد الجبار الأندلسي أستاذ علم المناعة والأورام والأمراض المعدية.

انخرط البحث العلمي حتى الآن في معركة شرسة في السعي للحصول عن أداة مفترضة للوقاية من Covid-19 من خلال التركيز فقط على تطوير لقاحات للسيطرة والحد من انتشار الفيروس (والمتغيرات ذات الصلة) ،كل هذا على نطاق دولي.

وبالتالي، فهل فعلا التلقيح يهدف إلى تحفيز المناعة المكتسبة لحماية البشرية؟

قدم العلم العديد من الاحتمالات و قد أثبت ان البروتين الشوكي، من بين أشياء أخرى ،هو من اختيار شركة فايزر (على سبيل المثال ، ومثلها العديد من المختبرات الأخرى) باعتباره مضاد اللقاح الذي يقود بشكل أساسي السباق للتجارب السريرية المرخصة من طرف منظمة الصحة العالمية

ومع ذلك، فقد أثبتت النتائج التي تمت ملاحظتها حتى يومنا هذا ان ادعاءات شركات الأدوية خاطئة. ما يثبت حتى الآن أن الهدف الأصلي المتمثل في حماية البشر قد فشل.

علامات سريرية مثيرة للقلق مثل الموت المفاجئ وتخثر الدم وتجلط الدماغ على وجه الخصوص ؛ العقم عند الذكور و / أو الإناث ، والعجز الجنسي ، والاكتئاب ، والعدوان والعنف ، بالإضافة إلى العديد من الوفيات غير المبررة تتبع الواحدة تلو الأخرى!

تشير آراء علماء الأوبئة بالإضافة إلى آراء العديد من العلماء وحتى الأطباء إلى أن هذه المضاعفات مرتبطة ارتباطًا وثيقا بالبروتين الشوكي الذي يتم إدخاله إلى جسم الإنسان المريض أو السليم. بالإضافة إلى ذلك، فإن تطوير متغيرات جديدة، خاصة في المتطوعين الذين تم تطعيمهم بلقاحات تقليدية (بناءً على فيروسات حية) يؤكد على التخفي من هؤلاء.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الانتهاكات الأخلاقية التي يمارسها جهل وعدم كفاءة العاملين في المجال الطبي وكذلك مساعديهم غير المتعلمين، تساهم في زيادة الضحايا دون تجنب، لا السكان الضعفاء و لا المرضى الذين يعانون من الامراض المزمنة أو الحساسية … وبما أن الأخلاق غير معترف بها بشكل جذري، فقد تم سحب الاشخاص – وكأنها مجزرة – و لو بالقوة للخضوع الى التلقيح!

فلم يتم إجراء أي متابعة من قبل الجهات المسؤولة وأعني (ممتهنين الطب ووزارة الصحة وكذلك الجهات التي أجبرت الناس على التلقيح…). ولم يتم إجراء أي تحقيق في المضاعفات الصحية للملقحين ولا الوفيات!!!

هناك الكثير من الدعوات لوقف هذا الكابوس من جميع أنحاء العالم، ومع ذلك، تظل الحكومات صامتة سرا وتواصل تنفيذ خططها لفرض التطعيم الإجباري. ومع ذلك، فإن هذه الحكومات و التي هي على دراية بكل شيء تتواجد في كل مكان فقط لتصرخ بصوت عالٍ وبدون توقف عبر جميع وسائل الاعلام، في كل مكان وفي أي وقت من النهار والليل لسبب وحيد هو نقل الخوف!!!

كخبير في مجال علم الوراثة البشرية والمناعة ، بالإضافة إلى إدارة ملف COVID-19  اندد بالتلقيح وبروتوكولاته المعيبة وبصفتي ممثلاً للمجتمع المدني، فإنني أدين بشدة حملة اللقاح العالمية المنسقة جيدًا، وأوصي بالرقابة العلمية والدينية على هذه اللقاحات القائمة على البروتين الشوكي والتي تهدد البشرية جمعاء من خلال هذه الإبادة الجماعية المستمرة، و بفضل بركات حكوماتنا المفقودة في الرأسمالية الفيروسية الفاسدة وغير الأخلاقية.

تذكر أن “العلم بلا ضمير خراب الروح”! رابليه.

أيقظ وعيك! 

دكتور عبد الجبار الأندلسي،

أستاذ علم المناعة والأورام والأمراض المعدية 

مسؤول عن وباء كوفيد في المغرب كخبير متطوع 

مترجم عن النص الأصلي بالإنجليزية:

Scientific research so far has engaged in a fierce battle in the quest for a supposed tool to prevent Covid-19 by focusing only on developing vaccines to control and limit the spread of the virus (and related variants), all this on an international scale.
Thus, such vaccination aims to induce acquired immunity to protect humanity. Isn’t it?

Science offers several possibilities; the Spike protein, among others, has proven to be the choice of Pfizer (for example and many other laboratories) as the vaccine’s antigen mainly which leads the race of clinical trials authorized by the World Organization of the Health.
However, the results observed to this day has proved wrong pharmaceutical companies ‘claims. What has been proved so far is that the original goal of protecting humans has failed.

Alarming clinical signs such as sudden death, blood and cerebral thrombosis in particular; male and / or female infertility, sexual impotence, depression, aggression and violence, as well as several unexplained deaths follow one after the other!
The opinion of epidemiologists as well as those of several scientists and even doctors state that these complications are intrinsically linked to the Spike protein introduced into the sick or healthy human body. In addition, the development of new variants, mainly in volunteers who have been inoculated with conventional vaccines (based on live viruses) emphasizes the stealth of these protagonists.

In addition, the ethical violations practiced by ignorance and incompetence of the medical professionals as well as its uneducated auxiliaries, contribute to the increase of the victims without sparing them neither fragile populations nor the patients with chronic cases, nor allergic ones … Deontology and the ethics being radically unrecognized, heads have been pulled – at slaughterhouses – even by force to be vaccinated!
No follow-up has been established by the responsible entities, namely (the medical profession and the Ministry of Health as well as the authorities who forced people to be vaccinated …). No investigation has been carried out into the complications of the health of the vaccinated or the deaths either!!!

There are plenty of calls to stop this nightmare from all corners of the world, however, governments remain underhandedly silent and continue to execute on their plans to impose compulsory immunization. Nevertheless, these same omniscient governments omnipresent only to shout loud and without respite via all the medias, everywhere and at any time of the day and night for the sole reason of conveying FEAR!!!

I denounce the vaccination and its flawed protocols as an expert in the field of human genetics and immunology, in addition to the management of the COVID-19 file. As a representative of civil society, I solemnly condemn this well-orchestrated universal vaccine campaign, I recommend the scientific and religious censorship of these Spike protein-based vaccines threatening the whole of humanity via this ongoing genocide, and this, by the blessings of our governments lost in viral, vicious and immoral capitalism.

Remember, “science without conscience is the ruin of the soul”! Rabelais.

Awaken your consciousness.
Abdeljabar El Andaloussi , PhD
Professor of immunology, oncology and Infectious disease
In charge of Covid pandemic in Morocco as a volunteer expert

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube