▪︎شيماء حمريري- صحفية متدربة.

نظمت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة الدار البيضاء ـ سطات، يوم الجمعة 4 يونيو الجاري بالثانوية الاعدادية سيدي حجاج، التابعة إداريا للمديرية الإقليمية مديونة، حفل توزيع التجهيزات الخاصة بالقاعات متعددة الوسائط، وذلك بهدف دمج التلاميذ و التلميذات في المجال الرقمي و التكنولوجي و كذا تشجيعهم و تهنئتهم على النتائج المشرفة المحصلة ضمن فعاليات المسابقة الوطنية لعالم الروبوتات بمراكش، علاوة على تحقيقهم المراتب الست الأولى وطنيا رغم التحديات و الصعوبات التي تواجههم كونهم ينتمون ترابيا إلى العالم القروي، هذا الأخير الذي تنعدم فيه جملة من الشروط والمقومات التحفيزية في هذا السياق.

وتحت اشراف السيد عبد المومن طالب، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة الدار البيضاء ـ سطات، و بحضور الكاتب العام لعمالة مديونة و مدير الديوان و رئيس قسم الشؤون الداخلية و المدير الإقليمي، و بشراكة مع مجموعة من المؤسسات، من ضمنها « مؤسسة النجاح » و كذا الدعم الذي قدمته المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، تم تجهيز عدة مدارس ابتدائية و ثانويات إعدادية و تأهيلية بمعدات تكنولوجية حديثة، تمثَّلَت في مجموعة من المعدات والأدوات الخاصة بالقاعات متعددة الوسائط و استوديوهات لتسهيل تسجيل الكبسولات التعليمية.

و في السياق ذاته، أشار السيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، جهة الدار البيضاء ـ سطات، عبد المومن طالب، أنه تنزيلا للمشاريع المنبثقة عن القانون الإطار 51-17 و بشراكة مع المؤسسات المذكورة، تمَّت عملية إعادة تجهيز القاعات متعددة الوسائط لفائدة ما يناهز 80 ثانوية إعدادية و تأهيلية، وحاليا يتم تجهيز 70 مؤسسة بمعدل ست قاعات شهريا، حتى تتمكن المؤسسات التعليمية من دمج التكنولوجيات الحديثة التي تُعد باباً للمعرفة و الانفتاح على العالم و على آخر المستجدات العلمية والتقنية المرتبطة بمنظومة التعليم الحديث.