أحمد رباص – حرة بريس

أفادت صحيفة الأهرام الحكومية أن الكاتبة نوال السعداوي، 90 عاما، شخصية مصرية ناضلت من أجل تحرير المرأة في العالم العربي، توفيت يومه الأحد (21 مارس).
بالإضافة إلى صفة كاتبة التي حازتها على وجه الخصوص بفضل تأليفها لكتابين مرجعيين نسويين، كان موضوع الأول المرأة وموضوع الثاني المرأة والجنس، ناضلت لفترة طويلة من أجل حقوق المرأة وضد النظام الأبوي في العالم العربي.
كطبيبة ، ألفت أكثر من خمسين كتابا تحدثت فيها عن تعدد الزوجات، وارتداء الحجاب، وعدم المساواة في حقوق الميراث بين الرجل والمرأة في الإسلام ، وخاصة الختان ، وهي مواضيع تهم أكثر من 90٪ من المصريين.
غادرت نوال السعداوي مصر عام 1993 ، بعد تلقيها تهديدات من الإسلاميين، للالتحاق بالولايات المتحدة. كانت كاتبة مقيمة في جامعة ديوك في نورث كارولينا لمدة ثلاث سنوات.
بعد عودتها إلى مصر عام 2005 ، شرعت في حملة رئاسية قبل أن تتخلى عن السباق، زاعمة أن قوات الأمن منعتها من تنظيم تجمعاتها الانتخابية.
في عام 2007 ، قدمت مؤسسة الأزهر الدينية، وهي من أعرق مؤسسات الإسلام السني ، شكوى ضدها لمهاجمتها الإسلام.
كما تعرضت لانتقادات في 2013 لدعمها إقالة الرئيس الإسلامي محمد مرسي من قبل الجنرال الذي أصبح رئيساً، عبد الفتاح السيسي.