البروفسور محمد الشرقاوي واشنطن
أستاذ تسوية النزاعات الدولية وعضو لجنة الخبراء في الأمم المتحدة سابقا

ثمة علاقةُ توازٍ وتناسبٍ بين تطور الخطاب السياسي والخطاب الإعلامي في حالة الارتفاع والرقي أو في حالة التراجع والانحدار. هي أيضا قرينة ضمنية بين رقيّ الشهامة السياسية في عهد الكبار و بؤس الوضاعة السياسية في فترة الصغار، وهي بالتالي أمارة من الأمارات الخلدونية على تقدم الدول أو تخلفها بما يعكسه الخطاب السياسي وبجواره الخطاب الإعلامي. ولا يتمدّد الثاني إلاّ حيث يجد تشجيعا علنيا أو ضمنيا من قبل الأول، وهذه جدلية السياسة والإعلام خاصة في المنطقة العربية.
تمثل علاقة السياسي بالإعلامي حاليا في الجزائر حصيلة نفسية وسياسية قابلة للتفكيك، وتساعد على تفسير السجال الراهن في الفضاء المغاربي المحتدم بين عدد بين المغاربة والجزائريين حول مشهد تمثيلي قدمته إحدى قنوات التلفزيون الجزائري للاستخفاف بملك المغرب محمد السادس. وقد حاول منتجو البرنامج تركيب سيناريو فضفاض غير متجانس بالتهكم أوّلا على عادة “تقبيل يد الملك” التي عفا عنها الزمن وتخلى عنها القصر الملكي في الرباط منذ عشرين عاما. فكان المشهد في أغلبه ارتجاليا في البحث عما قد يغدو سخرية غير طيعة بشأن “التطبيع مع الصهاينة”، و”الاعتراف”، و”تويتة ترمب”، وبضعة إسقاطات جامحة أخرى من قبيل أن “أغلب دول العالم ضدك (الملك) وضد المغرب.” وبدا أن بين منتج البرنامج ومقدّمه مسافة ليست بالقليلة من معرفة مستجدّات العلاقات الدولية وأين يقف المغرب بين صفّ حلفائه وصفّ خصومه!
خلال التفاعل بين الشخوص الافتراضية والواقعية، بدا المشهد في الأستوديو عالقا بين الفكاهة القائمة على السخرية والشتيمة السياسية المباشرة. فلم يكن أصيلا أو مجدّدا، بقدر ما حاول الركوب على موجة التقليد لبعض برامج الدمى المتحركة الساخرة في بعض القنوات البريطانية والفرنسية.


ينطلق كل خطاب سياسي وكل خطاب إعلامي من ذهنية مركبة، وسياقات متداخلة، وثقافة سياسية متحفّزة تستقي بوصلتها من قضايا الساعة وأولويات الدولة المركزية. ولا ينمّ المشهد التمثيلي/الواقعي في الاستوديو في الجزائر على طبيعة الصورة السلبية التي تستهدف النيل من سمعة الملك أو إثارة حفيظة المغاربة فحسب، بل وأيضا طبيعة البنية النفسية والذهنية التي حفّزت على استخدام الصورة والرمز وبعض العبارات ذات الحمولة المثقلة، بمثابة أداة من أدوات المواجهة غير العقلانية إزاء المغرب في هذه المرحلة.
كان الخلاف الشخصي والعداء السياسي بين الراحليْن الهواري بومدين والحسن الثاني على أشدّهما في منتصف السبعينات، وارتفعت حدة التنافس والجوار غير السعيد بين الجزائر والمغرب في أكثر من حقبة عصيبة، بداية بحرب الرمال عام 1963 ومرورا بالمسيرة الخضراء عام 1975، وأزمات متكررة أخرى. بيد أن مستوى الخطابين السياسي والإعلامي لم ينزلق أو ينحو منحى قزميا مثل ما يشهده حاليا. وثمة أكثر من سبب يساعد على فهم هذا التراجع في الخطاب الجزائري في ضوء موقف الرئيس دونالد ترمب من المغرب وقضية الصحراء، والسجالات المفتوحة حول مآل تحولات ميزان القوة في المنطقة.
على مر الأعوام الخمسة والأربعين الماضية، ظل صراع الصحراء ومن خلفه التنافس الجزائري المغربي يتحرك على هدي الثنائية القطبية الإقليمية: الحزائر مقابل المغرب بموازاة تأييد القطبين العالميين: روسيا والولايات المتحدة. لكن نهاية عام 2020، أنتجت تقلبات فجائية وإعادة الحسابات الاستراتيجية تجعل الجزائر في خانة ردة الفعل وتأهب غير مرتقب.
في مقالة سابقة نشرتها في آخر ديسمبر الماضي بعنوان “الخطاب الجزائري: روحٌ وطنيةٌ أن هندسةٌ قوميةٌ؟” نبّهت إلى مغالطة الخلط بين الوطنية والقومية، فقلت وقتها “يستثمر الموقف الجزائري الراهن في منطقة رمادية بين فضائل الروح الوطنية وخطايا الروح القومية. وينطوي الخلط بينهما على تقارب مغلوط في المفاهيم، لكن بينهما تنافرٌ شاسعٌ، وإنْ كان خفيا، وإن كانت البشرية لم تحسم بعد خياراتها في الفصل بين الروافد الوطنية والقومية التي تضخّ الوقود في تراجيديا الخير والشر في كل زمان ومكان.”


واليوم، ينطوي المشهد التمثيلي الجزائري ومنحى ممثليه نحو التهكم على ملك المغرب ورمزية الملكية في المغرب على نزعة قومية قد تبدو لدى الجزائريين تنفيسا أو تجسيدا لروح وطنية مغلوطة. لكن هذا الخطاب الإعلامي التحقيري لملك المغرب ومعنويات المغاربة جزء من قومية سياسية تقوم على نزعة نرجسية جماعية تسخر وتتهكم وتنساب خلف تركيباتها القومية البراقة. هي سياسة أو عقيدة تأكيد مصالح يؤمن المرء من خلالها بأن مصالح دولته منفصلة عن مصالح الدول الأخرى أو المصالح المشتركة لجميع الأمم. وقد احترس الأديب الفرنسي فولتير من القومية لأن “الشّرط الإنساني هو أن ينشد المرء عظمة الوطن الأم، وأن يتمنى الشرّ لجيرانه.”
قد يطول تفكيك دواعي هذا الخطاب الإعلامي/السياسي الجزائري الساخر على المغرب، وقد يدغدغ مشاعر بعض الجزائريين القوميين بشعار الوطنية المضلّلة. وعند اعتماد أدوات علم النفس الاجتماعي في تشريح مثل هذه الشتيمة السياسية بغلاف فكاهي، يقول سيغموند فرويد إن الشتيمة “إساءة لفظية للخصم السياسي بقصد الحط من قدره أمام الجمهور”، والأهم من ذلك أنها “ردّ فعل لفظي على إحباط أو فشل.” وقد تلهم هذه العبارة لفرويد بدراسة دواعي الإحباط الجزائري على الأقل في هذه المرحلة كحاضنة لتلك القومية المنفوخة وتلك السخرية والشتيمة السياسية المحتقنة. وقد تنخار في الجزائر العاصمة بعض المعنويات المنفوخة، وتخفت نبرات التصعيد ونزعات التعالي، كما تفقد النفاخة أو العجلة ما فيهما من هواء مضغوط!
في المقابل، قد يجد بعض المغاربة في المشهد التمثيلي تبريرا للدفاع عن أنفسهم وردّ الصاع صاعين. وقد تتنوع أساليب السخرية بين التلاعب بإسم الرئيس الجزائري “تبون” بإيحاءات جنسية، والتهكم على مؤسسات الدولة الجزائرية، والاستخفاف بتجليات أخرى لما هو جزائري. وقد يقول قائل “الشر بالشر، والبادئ أظلم”، لكن خطأين اثنين لا ينتجان صوابا واحدا.
هي طريق مغرية بمحاكاة ما دار بين جرير والفرزدق، وما أثار حرب داحس والغبراء، وما عصف برمال الحدود في حرب الرمال. لكن الحكمة المغربية والجزائرية والمغاربية مجتمعة تدعو للرقي والشهامة، وليس التعصب والانحدار إلى نقطة غير مسؤولة وغير متحضرة لا يرضاها ابن خلدون، أو الأمير عبد القادر، أو الملك محمد الخامس، ولا كافة الوطنيين المغاربة والجزائريين الذين اعتزوا بوطنيتهم المغاربية المتوهجة، ولم يدركوا أنها قد تغدو قومية سياسية وإعلامية متعنتة عمياء!