غير مصنف

(والله دينمو ما يدخل المكتب ديالي )

آثرت أن أبدأ بخطاب راقي عفوا ساقط لوزير العدل في البرلمان المغربي كلام ساقط قاله الوزير المحامي الذي تعددت هفواته على عينك أبا بن عدي ،بل نعتبر ماينطق به لا يعبر عن مسؤول في حكومة جلالة الملك وهناك من يعتبر كلامه الساقط قلة احترام لملك البلاد ،وتحدي سافر للمؤسسة الملكية لايمكن قبوله بل يجب إقالته ومحاسبته على كل فعل وقول شنيع نطق به أعتقد أن جميع المغاربة لازالوا يتذكرون خرجاته السابقة عندما أشعل رواد الصفحات الإجتماعية ماقاله ردا على الذين انتقدوه على خرجاته الإعلامية والتي انتقد فيها التعليم العمومي ،وقال في حينها عن متابعة ابنه لدراسته في كندا بقلة أدب قائلا ولدي (باه عندو لفلوس وصفتو يقرا في كندا)وزير العدل يستمر في خرجاته الإعلاميةالمنحطة غير مبالي بأحد ،مهددا تارة لكل منتقديه وتارة أخرى متحديا كل الأعراف والقوانين في كل الإجراءات التي يتخذها ولو كانت خارج الأعراف التي اعتاد عليها المغاربة،وكان آخرها إنجاح رفيقي في امتحان نظمه في وزارة العدل ولو أن رفيقي لا يسمح سنه باجتياز هذا الإمتحان وقال بصريح العبارة عاوناه مسكين على الزمان لأن لديه أطفال،متناسيا أن ماقام به يتعارض مع القانون والإجراءات التي يجب اتباعها في السماح لمن أراد في المشاركة في مثل هذه الإمتحانات والتي يتقدم لاجتيازها العديد من العاطلين،لكنه كما فعل في امتحان المحاماة يكرره في الإمتحان الذي اجتازه رفيقي ،وساهم السيد الوزير في إنجاحه ليحل مشاكل رفيقي العائلية أقصد الإقتصادية ،حتى وإن تمت إقالته يكون قد ضمن راتبا محترما لصديقه رفيقي .يبدو أن وزير العدل يتمادي في التحدي ،لأنه ربما وصلته أخبار الإقالة لأنه لا يشرف حكومة المغرب .بسبب كثرة زلاته ومخرجاته الوقحة التي يلمس فيها المغاربة لوقحاتها غياب الإحترام للمؤسسة الملكية.وبالتالي كل مسؤول ليس له موقف من العلاقات الرضائية ويشجع على الفساد العلني بغي قانونية مطالبة المؤسسات الفندقية للنزلاء من أجل قضاء ليالي حمراء بعقد الزواج الذي يعتبر ميثاقا أساسي لكل علاقة تربط الرجل والمرأة.نحن المغاربة ولا أتكلم باسم أي أحد ،لا نقبل أن يكون مثل هؤلاء يتحملون المسؤولية في حكومة المغرب ،لأنهم يسيؤون لكل المغاربة بدون استثناء،وانطلاقا مما ذكرت نطالب كل الذين لهم غيرة على مؤسسات البلاد وعلى رأسها المؤسسة الملكية بالمطالبة بإقالة وزير العدل على تماديه في الخرجات الإعلامية التي يعتبرها الجميع تحدي سافر لجلالة الملك وللشعب المغربي .لسنا بحاجة لمسؤول في الحكومة المغربية يشجع على الفساد والرذيلة جهرا وعلانية على عينك أبن عدي إننا بحاجة لمسؤولين يقتدون في أقوالهم بالسنة والقرآن وليس بكلام السفهاء .ومادمنا على أبواب تغيير حكومي قريب نطالب بإقالة هذا الوزير الذي رفع التحدي،وأصبح لا يبدي الإحترام الواجب حتى للمؤسسة الملكية وللملك وبالتالي نقول للوزير بلا السيد إذا كنت واع بما تقوله قدم استقالتك قبل أن تقال من منصبك فأنت بعيدا بخرجاتك الإعلامية أنك لست أهلا لتحمل مسؤولية وزير العدل .

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube