غير مصنف

انتخابات جنوب إفريقيا هل سيخسر حزب المؤتمر الإفريقي الإنتخابات البرلمانية اليوم؟

يبدو أن صفحة جديدة ستبدأ في جنوب إفريقيا ،البلد الذي رفع رؤوسنا جميعا بسبب التحدي الذي رفعه ضد مايجري في غزة ،وتقديمه شكوى في محكمة العدل الدولية بلاهاي ،هذا الموقف النبيل ،لم تتخذه أية دولة عربية أوإسلامية،وعندما نتحدث بإيجابية عن جنوب إفريقيا كدولة تربطها مع المغرب علاقات دبلوماسية ،ترجع لعهد مؤسس حزب المؤتمر الإفريقي ،الراحل نلسون مانديلا.هذا الحزب الذي قاد مسيرة النضال ضد الميز العنصري ،لم يعد كما كان في عهد زعمائه التاريخيين.فحسب استطلاعات الرأي ،لن يستطيع الحزب كسب المعركة الإنتخابية بسبب كثرة الفساد،وسوء تدبير القطاعات الحيوية في البلاد .الشعب فقد ثقته في حزب المؤتمر الإفريقي ،وبالتالي هناك إجماع على رفض تزكيته في هذه الإنتخابات،،بسبب الفساد،وللتذكير فقط فإن نظام الحكم في جنوب إفريقيابرلماني وعليه فالحزب الذي يحظى بالأغلبية البرلمانية ،سينتخب رئيسه رئيسا للجمهورية.هل سيستطيع حزب المؤتمر الوطني ومرشحيه في هذه الإنتخابات إقناع الشعب للتصويت عليه مرة أخرى،وهل سيحافظ رامافوزا على منصبه كرئيس لجمهورية جنوب إفريقيا ،كل التكهنات تشير أن المعارضة تقوت ،وأن العديد من نشطاء حزب المؤتمر الوطني قد انخرطوا في أحزاب أخرى وأنهم يعارضون استمرار رامافوزا على رأس دولة جنوب إفريقيا..وفقدان الحزب الوطني لداعميه ومناضليه وثقة الشعب فيه راجع للفساد الذي تفشى فيه .إن صورة القائد الرمز نلسون مانديلا ،لم يعد يجسدها مناضلو حزب المؤتمر الوطني الإفريقي ،الذي خرج للوجود سنة 1912 ،وكان اللسان المدافع عن حقوق الأغلبية السوداء ضد السكان البيض ورموز الأبارتايد في جنوب إفريقيا .إن حزب المؤتمر الوطني الإفريقي أصبح اليوم رمزا للفساد في الوقت الذي كان رمزا للنضال ،وفقد اليوم كل القيم والمبادئ الذي عاش عليها مانديلا وكافح من أجلها ،لقد أهمل القادة قضايا الحقوق المدنية والعدالة المجتمعية. وكان ذلك سببا رئيسيا دفع بالشعب سحب ثقته من قادته .إن توجيه الشعب لتهم الفساد لقادة الحزب الوطني الإفريقي دفع بالعديد من القادة للخروج من الحزب وتأسيس حزب يحافظ على القيم التي كان باستمرار يدافع عنها القائد الرمز نلسون مانديلا .،لقد أصبحت اليوم صورة جنوب إفريقيا تختلف تماما عن الصورة التي من أجلها كسب القائد الرمز ثقة الشعب ،لقد أصبح المواطنون اليوم يعانون من تردي الخدمات الأساسية ،ومشكل الطاقة والتي تمثلت في الإنقطاعات المزمنة للكهرباء وضعف خدمات المياه ،وغلاء المعيشة وتردي التعليم،وفشل الحزب الوطني الإفريقي في محاربة تحدي الفقر المستشري ،وهي من الأسباب التي دفعت بالرئيس السابق للحزب جاكوب زوما اليوم يتمرد على حزبه ويدعم حزب رمح الأمة الذي أنشئ حديثا تيمنا بحركة رمح الأمة المسلحة التي أنشأها نلسون مانديلا سنة1960 .لابد من الإشارة أن حوالي ألفان مواطن مغربي يعيشون اليوم في جنوب إفريقيا وأنهم حريصون على ثقافة التضامن،وأن المرأة المغربية،تعطي صورة وضاءة تجسد كل الأخلاق السامية التي عاش عليها أمهاتنا ،وأن المواطنون المغاربة في هذا البلد يحملون هم الوطن ويدافعون عن قضاياه الأساسية،وحريصون كذلك على تصحيح كل المغالطات التي يبثها خصوم بلدنا وبالخصوص المتعلقة بقضية الوحدة الترابية،ويسعون بكل مايملكون لتغيير موقف السياسيين في هذا البلد لدعم مشروع الحكم الذاتي الذي تبنته العديد من الدول الكبرى اليوم ،من أجلإنهاء الصراع في الصحراء المغربية .إن جنوب إفريقيا اليوم تعيش أزمة وتبعات اقتصاديةبسبب انتقادها لسياسة إسرائيل وتقديمها دعوة في محكمة العدل الدولية من أجل انتزاع حكم يندد بالتطهير العرقي الذي تمارسه إسرائيل والفساد المستشري في المجتمع ،انتشار الجريمة ،دفع العديد من الشركات مغادرة البلد ،مما سيسبب لامحالة في مزيد من الفقر وانتشار الجريمة ،وإن ما ستفرزه الإنتخابات اليوم من لوبيات الفساد والتي ستتحكم أكثر فأكثر في الإقتصاد ،وفي السياسات العمومية سيزيد من استفحال الأزمة أكثر في المجتمع .هل ستفر انتخابات اليوم استمرار الحزب الوطني الإفريقي بتحقيق انتصار أم ستفرز انتخابات اليوم صعود تحالف جديد يسقط الحزب الوطني الإفريقي وقائده رامافوزا ،وصعود تحالف وقائد جديد يقطع مع الفساد ،ويقدم حلولا واقعية للأزمة الخانقة التي تعيشها البلاد. من سيكون زعيم جنوب إفريقيا رامافوزا أم جاكوبزوما أم قائد جديد يحارب الفساد المتفشي في المجتمع .

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube