حيمري البشير

بيان صادر عن الأقاليم الخارجية لحركة “فتح” 

بسم الله الرحمن الرحيم {وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقابِ} صدق الله العظيم 

 

‏انقشع غبار المعركة واتضح المشهد وراية الفتح تلف شهداء ها الذين خطوا بدمائهم العهد والقسم، وتقدم في تشييعهم كبار وقادة حركة فتح  برفقة القائد ابو جهاد العالول أبو الشهيد والأسير السابق والمناضل اللذي تشهد له كل الميادين .

فلم يرق للمارقين الموتورين المأزومين هذا المشهد.

‏فدسوا قاذوراتهم بين الصفوف لتوجيه كلاما لا يصدر من فلسطيني في مشهد الدم والتضحيات..

لتتصدّر هذه اللقطة النجسة ‏قنوات الإعلام المأجورة، لضرب وحدة الشعب الفلسطيني التي جسدها بالدم على أرض جنين.

‏فأنّا لهم ولأوهامهم، ولم يكتفوا بهذا بل دعت فئة أخرى مارقة للتظاهر ومهاجمة مقرات الأجهزة الأمنية التي واجه أبنائها ويواجهون المحتل من مسافة الصفر، وتعج بهم زنازين الاحتلال وتعطّر جثامينهم الطاهرة المدافن .

‏إن مثل هذه الدعوات وهذه الأعمال لا تحسب على مناضلي شعبنا الفلسطيني . بل لدعاة الفتنة  والقتل والتفرقة . وآن أوان حسابهم بما اقترفت ايديهم .

‏لذا فاننا باسم حركة “فتح” – الاقاليم  الخارجية نحذر أبناء شعبنا من الانجرار وراء الإعلام المأجور لضرب وحدته والنيل من صموده.

‏وندعو مناضلي ومقاتلي حركة فتح  في الداخل بالضرب على أيدي كل هؤلاء العملاء فلقد بلغ السيل الزبى .

‏ونحن في حركة “فتح” – الأقاليم الخارجية نعاهد شعبنا بأن نبقى كما عهدتمونا بالفعل لا بالقول أصحاب العمل المقاوم في كل فلسطين، ‏‏كما نعاهد شعبنا وقيادتنا الشجاعة وعلى رأسهم الأخ القائد الرئيس أبو مازن الذي يسير على خطى الشهيد القائد أبو عمار ورفيق دربه أن نمضي للنصر والتحرير حتى نرفع علم فلسطين فوق فوق مآذن القدس وكنائس القدس وأسوار القدس .

‏المجد والخلود لشهداءنا الأبرار…

‏الحرية لأسرانا البواسل… 

‏الخزي والعار للخونة الجبناء… 

‏عاشت فتح… ‏وإنها لثورة حتى النصر… 

حركة فتح – الأقاليم الخارجية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube