بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي صحفي وكاتب فلسطيني

استكمالاً لمقالي السابق ووصلاً به، واستدراكاً للحقيقة التي يستحقها والمكانة التي حققها، أثبت هنا أن خامس الفائزين المغرب، مملكةً وشعباً ومنتخباً، بل هو أولهم وأسبقهم، وأصدقهم وأنبلهم، وهو الرائد العربي الأوحد الذي تقدم وكد وتعب، والفارس الذي انبرى وأعلى الراية ورفع العلم، والفائز الأكبر والفريق الأجدر وإن كان للكأس لم يتأهل، إلا أنه حقق رفعةً نتوق إليها، وتفوقاً نتطلع إليه، وجعل لنا اسماً نَحِنُ إليه ونتمناه، وقد علقنا عليه الآمال ليصل، ويوماً ما نظنه بإذن الله قريباً سيصل، وسيكون بطل العالم، وسيحوز على الكأس، إذ كان أداؤه رائعاً، وتعاونه جميلاً، وثقته عالية، وإصراره قوياً، كما استحق مدربه الإشادة والتنويه، لقيادته الرشيدة، ومتابعته الدقيقة، وتبديلاته الموفقة.

إنه الفريق الفائز الذي ما سقط من مقالي سهواً ولا أهمل قصداً، بل هو ثابتٌ أصلاً وأولٌ حكماً، وكنت قد كتبت عنه ابتداءً، وخصصته بمقالٍ دون غيره، سموت به وحلقت، وتغنيت به ومجدت، وأشدت به ومدحتُ، كونه حصان العرب الذي ما كبا، ولا ساخت أقدامه وهوى، بل سما وعلى هام الزمان مضى، أملاً يرتجى وحلماً يبتغى، فكان مقالي “عرينُ الأسود وأسودُ الأطلس صفحاتُ عزٍ وتاريخُ مجدٍ”، خاصاً بهم وتقديراً لهم، وقد قرنته بعرين الأسود المقاومين في نابلس، وجعلت ما قدمه على أرض الملاعب رفعةً للعرب وذكراً لهم، ومقاومةً عربيةً نعتز بها ونفخر، ويتردد صداها نصراً في فلسطين، وعزةً لدى الفلسطينيين، وقهراً بين الإسرائيليين، وغيظاً يكاد يمزق نفوسهم ويفتت قلوبهم.

كنت قد ظننت أنني قد اكتفيت بمقالي عنهم، وضمنته ما أريد من المعاني والأفكار، وعبرت فيه عما أشعر وكل العرب والفلسطينيين تجاه أسود الأطلس الأماجد، ورجاله الشجعان، وأبطاله الصِيدِ الكُماة، الذين شقوا بأقدامهم طريقاً للمجد، وخاضوا في ملاعب الكرة معارك الشرف، وصنعوا لنا مجداً تليداً ولو كان في ميادين الرياضة، إلا أنني وقد حصرت في مقالي السابق “الفائزون الأربعة في مونديال قطر 2022″، شعرت بأنني قصرت وأخطأت، وأنه كان يجب علي أن أضعهم في الصدارة والمقدمة، فهم حقاً أول الفائزين وأشجع المغامرين، إذ إنهم الذين سبقوا العرب إلى رفع العلم، والهتاف باسم فلسطين، وفرض قضيتها على العالمين، وكادوا بمواقفهم العدو ومن تحالف معه.

إن كان فريق أسود الأطلس قد نجحوا في ملاعب الكرة، وأثبتوا رغم ضيق ذات اليد، وقلة الميزانيات وضعف الإمكانيات المالية، أنهم رياضيون مهرة، ولاعبون مدربون، ويمكنهم منافسة الكبار وبزهم، ونزالهم وهزيمتهم، فقد أثبتوا أيضاً أنهم أبناءٌ بررةٌ، يحبون بلادهم، ويبرون آباءهم ويلتمسون البركة منهم، ويتطلعون إلى الفوز برضاهم عنهم ودعائهم لهم، فرقصوا وأمهاتهم، وقبلوا أيديهن عرفاناً بفضلهن وشكراً لهن، وهو ما أغاض البعض وحرك ضغائنهم، ودفعهم للسخرية والتهكم، ممن يبغضون العرب ويكرهون أواصرهم، ويحاربون تماسكهم الأُسري وبنيانهم العائلي.

أسود الأطلس وجمهورهم والشعب المغربي بأسره، يستحقون كأس المونديال وأن يكونوا أصحاب اللقب الأول في كأس العالم 2022، فلهم باسم فلسطين وشعبها، وبلسان العرب وأحرارهم، نرفع القبعة تقديراً واحتراماً، وتشخص عيوننا إليهم أملاً ورجاءً، وتعلو أصواتنا لهم شكراً وعرفاناً، فهم أسود العرب وأبطال الأطلس، خير من يعبر عن الأمة ويعكس مواقفها، فهنيئاً لهم نصرهم الذي تحقق، وحلمهم الذي تجسد.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube