حرة بريس

حالة من الذعر والخوف يعيشها سكان حي زنقة عبد الله الشفشاوني بالقنيطرة ، جراء إقدام مقاول مارق، ( م. زيز..) على جرف وحفر عمق مرآب امتد الى المساكن المحيطة بمكان تشييد العمارة السكنية، الشيء الذي نتج عنه حالة من الهلع انتشرت في نفوس الساكنة المحيطة بالمبنى؛ والتي خرجت للمبيت في الشارع العام، خوفا من انهيار الإقامة المجاورة التي يقطنوها، جراء تعرية كل جدرانها وعن سبق إصرار وترصد، كما توضح الصور المنقولة من عين المكان قيام العمال عمدا بجرف الأتربة من تحت الإقامة المجاورة ، والغريب أن مسؤول الورش السكني، على الرغم من انه تقدمت اليه الساكنة محذرة إياه من خطورة الوضع في تماديه بالحفر على نحو غير مسؤول، ورغم تهديده بإبلاغ السلطات المعنية المختصة والسيد باشا المدينة، استمر غير مبال بمطالبهم مستغلا عطلة نهاية الأسبوع ، مما جعلهم يناشدون تدخل عامل الإقليم فؤاد المحمدي ، وفتح تحقيق في الأسباب التي جعلت صاحب الورش يقوم بسحب الأتربة من تحت الإقامات المجاورة ، وكذلك يلتمسون تدخل السلطات المحلية بشكل عاجل وفوري والقيام بزيارة ميدانية تفقدية بمعية الشرطة الإدارية التابعة لمجلس المدينة وفتح تحقيق في الموضوع، قبل فوات الأوان، لما يشكله الوضع من خطر على حياة السكان وحياة اطفالهم ، لا سيما وأن الأشغال بهذه الاقامة تبقى الى وقت متأخر ، ليتضح بالملموس ان هناك نوايا مبيتة تعمل على تجريف المباني المحيطة ولغاية في نفس يعقوب بحسب سكان العمارة المجاورة التي يهددها خطر الإنهار جراء تغول لوبي العقار بالمدينة.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube