أحمد رباص – حرة بريس

بمناسبة نهاية الموسم الدراسي 2021 / 2022, عاشت يومه الخميس سابع يوليوز مدرسة المسيرة التابعة للمديرية الإقليمية ببنسليمان أجواء احتفالية تخللتها أنشطة ناجحة اشرف عليها مدير المؤسسة السيد حميد ابو الفوز.


مباشرة بعد الانتهاء من اجتماع إداري ترأسه السيد المدير وحضره كافة المدرسات والمدرسين العاملين والعاملات بالمدرسة، وبعد توزيع النتائج على تلميذات وتلاميذ المستويات المتراوحة بين القسم الأول والقسم الخامس، تداعوا إلى تنظيم حفلين متتاليين، بمشاركة ثلاثة ممثلين عن جمعية آباء وأولياء أمور تلاميذ المؤسسة (رجل وامرأتين).


أقيم الحفل الأول، الذي أعطى انطلاقته السيد المدير، على شرف المتفوقات والمتفوقين من الناجحات والناجحين الذين احتلوا عن جدارة واستحقاق المراتب الثلاثة الأولى في كل فوج من كل مستوى على حدة، حيث وزعت عليهم شهادات تقديرية تعبيرا عن اعتزاز المؤسسة بما بذلوه على طول السنة الدراسية من مجهودات متواصلة بوأتهم الرتب الثلاثة الاولى، وتشجيعا لهم على مواصلة المثابرة والمواظبة على دراستهم في افق تحقيق ما يتطلعون إليه من مجد ونجاح في حياتهم العملية عندما يشبون عن الطوق ليساهموا في تنمية مجتمعهم وازدهاره.


اما الحفل الثاني فكان هدفه تكريم احد أساتذة المدرسة الذي اشرف على التقاعد بعد مسار تعليمي وتربوي حافل بالعطاء والجد والاجتهاد لصالح اطفال المغرب في الجنوب وعلى سواحل جماعة المنصورية.


في كلمة مرتجلة ألقاها بهذه المناسبة المحتفى به الأستاذ عبد الحميد العيد، لم يستطع إخفاء تأثره بلحظة الوداع ولم يمنعه ذلك من توجيه نصيحة إلى زميلاته وزملائه داعيا إياهم إلى التضامن والتآزر والتآخي بحكم تواجدهم في نفس المكان من يوم لآخر على مدى فترة زمنية تعد بالسنوات.


كما تناول السيد مدير المؤسسة الكلمة لينوه بأخلاق الأستاذ المتقاعد وتفانيه في أداء الواجب الملقى على عاتقه تجاه تلميذاته وتلاميذه، متمنيا له طول العمر وسلامة البدن.


وكانت الفقرة الأخيرة التي اختتم بها الحفل التكريمي إهداء المحتفى به شهادة تقديرية ولوحة فنية في التفاتة رمزية تقيم مجهودات الاستاذ عبد الحميد العيد التي بذلها خلال مساره المهني الحافل بالعطاءات والاجتهادات لفائدة ناشئتنا المتمدرسة.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube